الأربعاء، 30 جويلية 2008

أاولمبياد بيكين : عمار بينغ بونغ يتحصل على الميدالية الذهبية فالحجب.


PEKIN (AFP) - Comme les 253 millions d'internautes chinois, les journalistes étrangers, accrédités pour les JO de Pékin, n'auront qu'une version censurée de l'internet, contrairement aux promesses des autorités.Cette décision, confirmée mercredi à seulement dix jours de l'événement (8-24 août), a déclenché une polémique.

Journalistes et responsables olympiques se sont indignés que l'engagement d'assouplir le contrôle de la Toile pendant les Jeux ne soit pas tenu.

Les pages et sites concernant le mouvement spirituel Falungong, interdit en Chine, et d'autres sites non précisés, resteront verrouillés pour les plus de 5.000 journalistes travaillant au principal centre de presse des JO à Pékin (MPC, Main press center), a indiqué à l'AFP le porte-parole du comité d'organisation, Sun Weide.

Depuis le MPC, l'AFP a pu constater l'impossibilité d'accéder à des sites dissidents, pro-tibétains ou ceux d'organisation de défense des droits de l'homme, comme Amnesty International ou Reporters sans frontières.

Lors d'un entretien exclusif avec l'AFP il y a deux semaines, le président du CIO Jacques Rogge s'était pourtant félicité de la liberté accordée à la presse étrangère.

"Pour la première fois, les médias étrangers pourront faire des reportages librement, les transmettre librement en Chine. Il n'y aura pas de censure sur internet", avait-il assuré.

Mais Sun Weide a douché ces espoirs en affirmant mercredi que la promesse des autorités était seulement d'autoriser "suffisamment" d'accès à internet pour travailler, mais pas un accès illimité.

"Notre promesse était que les journalistes pourraient se servir d'internet pour leur travail pendant les jeux Olympiques. Et nous leur avons donné suffisamment d'accès pour cela", a-t-il insisté.

Une restriction dénoncée par les représentants des journalistes étrangers basés à Pékin.

"Les journalistes devraient avoir autant d'accès à l'internet que lors des JO précédents", a estimé Jonathan Watts, président de l'Association de la presse étrangère à Pékin (FCC).

Le responsable de la presse du Comité international olympique (CIO), Kevan Gosper, a indiqué qu'il soulèverait la question auprès des autorités chinoises. "Je vais leur en parler et voir leur réaction", a-t-il expliqué.

De son côté, le président du Comité olympique australien John Coates, également membre du CIO, s'est montré contrarié, estimant que la Chine faisait marche arrière sur une promesse olympique "clef".

"C'est clairement décevant, je pense que cette question sera prise très au sérieux par le CIO", a-t-il indiqué à l'occasion d'une conférence de presse organisée précisément dans l'enceinte du MPC.

Mais il s'est montré sceptique sur le pouvoir de l'organisation olympique de faire revenir les autorités chinoises sur leur décision.

"Ce que (les responsables du CIO) pourront faire, je n'en sais rien", a-t-il déclaré.

Mardi, un porte-parole du ministère chinois des Affaires étrangères avait déjà précisé que les sites liés au Falungong seraient inaccessibles depuis le MPC.

En Chine, malgré la censure politique, l'internet s'est considérablement développé, avec désormais quelque 253 millions d'internautes, selon les derniers chiffres. Ce qui place désormais le géant asiatique au premier rang en nombre d'internautes devant les Etats-Unis.

Et, à l'occasion des Jeux de Pékin, les nouveaux médias, comme l'internet et les téléphones mobiles, feront leur entrée sur le marché. Pour cette édition des JO, 187 pays ont ainsi acquis les droits nouveaux médias contre moins de 10 à Athènes.


الأربعاء، 23 جويلية 2008

هيا حتى مدون تونسي توة ما يقول ما فيباليش

هيا حتى مدون تونسي توة ما يقول ما فيباليش


قناة "الحوار التونسي" الفضائية باش تعمل ريبورتاج تلفزي حول المدونات التونسية. اللي يحب يعطي رأيه حول هذه المسألة ويدافع عن قناعاتو، ينجم يبعث أيميل أكهو على العنوان التالي:
sofchou@yahoo.fr
ومرحبا بمساهماتكم.

الثلاثاء، 22 جويلية 2008

اطلاق سراح الصحفي سليم بوخذير


إطلاق سراح الصحفي التونسي سليم بوخذير


إسماعيل دبارة

إسماعيل دبارة من تونس: أكدت زوجة الصحفي المعتقل سليم بوخذير منذ قليل في اتصال هاتفي مع إيلاف نبأ الإفراج عن زوجها مراسل العربية نت المعتقل منذ 7 أشهر.
و قالت زوجة الصحفي بوخذير بنبرة فرح واضحة :نعم أطلق سراحه منذ قليل و قد اتصل بي هاتفيا و أعلمني بذلك ...أنا في الطريق إليه حاليا من تونس العاصمة إلى السجن المدني بصفاقس مكان اعتقاله".
و لم تحدد زوجة بوخذير ظروف الإفراج عنه أو طبيعته و لكنها أكدت تمتعه بعفو ما لأن فترة الحكم بالسجن لمدّة سنة لم تنقض بعد.
و كان سليم بوخذير اعتقل في السادس والعشرين من شهر نوفمبر من العام الماضي لمّا أوقفته السلطات الأمنية التونسية وهو على متن سيارة أجرة عائدا إلى تونس العاصمة وأحالته للمحاكمة يوم 27 نوفمبر بتهم الاعتداء على عون الأمن الذي أوقف السيارة ، ورفض الإدلاء بالهوية والاعتداء على الأخلاق الحميدة.
وقد رفضت المحكمة طلب محاميه الإفراج الوقتي عنه.
وحكم عليه في الرابع من ديسمبر 2007 بالسجن سنة نافذة الأمر الذي استغربه المحامون ورأوا فيه تصفية حسابات ومحاكمة للرأي أكثر منه قضية جزائية.
وكانت أوساط حقوقية وسياسية عديدة اعتبرت أنّ هذه التهم ليست إلاّ غطاء لمعاقبة بوخذير على جرأته في التعرّض إلى قضايا الفساد واستغلال النفوذ و الرشوة وهي مواضيع اشتهر بها لمّا كان مراسلا لكل من القدس العربي و العربية نت وعدد من وسائل الإعلام الأخرى.
ومن المرجح أن يكون عفو رئاسي قد صدر لفائدة بوخذير بمناسبة الذكرى الواحد و خمسون للاحتفال بعيد الجمهورية التونسية.
وكان عدد كبير من الصحافيين التونسيين قد طالبوا بإطلاق سراح الزميل سليم بوخذير القابع في السجن منذ 7 أشهر.
وشدد عدد من المتدخلون في الجلسة العامة الأولى لنقابة الصحافيين التونسيين التي عقدت يومي السبت و الأحد الماضيين على الوضع الاجتماعي السيئ جدا الذي تعيشه زوجة بوخذير وابنه بسبب سجن سليم وهو عائلهم الوحيد.
و استبشر عدد من الصحفيين التونسيين بإطلاق سراح بوخذير قبل انقضاء فترة عقوبته، وأعرب سمير ساسي سكريتير تحرير صحيفة الموقف عن فرحته بإطلاق سراح بوخذير وعودته إلى عائلته الموسعة ،العائلة الإعلامية التونسية.
و قال ساسي في تصريح لإيلاف إنه :"ما كان ينبغي أن تتم هذه المحاكمة أصلا باعتبارها محاكمة رأي قد تضيق على حرية التعبير في تونس."

المصدر: موقع ايلاف بتاريخ 21 جويلية 2008


تقرير عن مدونة "ضد الحجب" في صحيفة العرب القطرية

تواصل الصديقة نهى عاطف اهتمامها بالمدونات التونسية في عمودها الأسبوعي حول المدونات في صحيفة "العرب" القطرية (أنظر روابط لمقالات سابقة لنهى هنا وهنا)... آخر مقالاتها الصادر اليوم يركز على مدونة "ضد الحجب" و موضوع الحجب بشكل عام هنا في الصفحة 24


الخميس، 17 جويلية 2008

حملة تضامن مع المدون سليم بوخذير

ماذا لو قمنا بتغيير الصورة التي ترافق تعريفنا و تعاليقنا غلى خدمات المدونات و موقع فايسبوك بصورة تضامن مع المدون و الصحفي التونسي سليم بوخذير الذي يقبع في السجن ظلما بتهمة "الإعتداء على البوليس و الأخلاق الحميدة" و "رفض الإدلاء ببطاقة هويته" ؟ ماذا لو تكرر مشهد هذه الصورة على العشرات ثم المئات من المدونات التونسية و صفحات الشبكات الإجتماعية ؟ ماذا لو قمنا لو امتدت الحملة حتى إطلاق سراح سليم من السجن؟


هذه هي الصورة، و الرجاء لمن أراد أن يكتب تدوينة في الموضوع أن يجعل من أسم سليم بوخذير رابطا لهذه التدوينة و لكلمة تونس. أي أن يطبق تقنية "قنابل غوغل" التي تؤثر على نتائج البحث التي تظهر على محركات غوغل عند البحث على كلمة تونس.



مطلب في فتح مدونة


اللجنة العليا للرقابة والصنصرة
مكتب تأشيرات التدوين الإفتراضي
ص.ب. 404
تونس

الموضوع : مطلب في فتح مدونة

إلى عناية السيد بوجلم الصنصار ؛

إني الممضي أسفله ، مواطن بن مواطن التونسي ، صاحب بطاقة تعريف وطنية عدد 7777777 الصادرة بتونس في 7 / 7/ 2007 ، والقاطن بحي 7 نوفمبر ، تونس العاصمة ، أتوجه إلى سيادتكم بالمطلب التالي قصد الحصول على رخصة فتح مدونة افتراضية للعموم .

اسم المدونة : تونس بلد الفرح الدائم

خط التحرير : تلتزم المدونة بالآداب العامة والثوابت الوطنية والأخلاق الحميدة وتتجنب الإخلال بالأمن العام وخدش الحياء والمس بالمقدسات وإثارة الفرقة والفتن . كما تعمل المدونة على التنويه بالمكاسب والإنجازات وتحرص على تثمين السياسات الرائدة والريادية والقرارات الصائبة والرؤى الإستشرافية .

وتبعا للقوانين الجاري بها العمل وتطبيقا للفصل العاشر عشر من مجلة النشريات الإفتراضية فإن صاحب المدونة يلتزم بإرسال كل تدوينة عبر البريد الإلكتروني إلى السلطات الراجعة بالنظر ثلاثة أيام قبل نشرها وذلك قصد المصادقة عليها . كما إنه يلتزم بإجراء التنقيحات اللازمة قبل النشر إذا ما طلبت منه اللجنة العليا للرقابة والصنصرة تغيير بعض الجمل أو الكلمات أو الفواصل في الموضوع المراد نشره .

ولكم سديد النظر .
مواطن بن مواطن التونسي
_________
الوثائق المرفقة :
ـ نسخة مطابقة للأصل من بطاقة التعريف الوطنية
ـ نسخة مطابقة للأصل من بطاقة عدد 3
ـ بطاقة انخراط في الشعبة الترابية
ـ شهادة حسن سيرة وسلوك مسلمة من طرف السلط الجهوية



الثلاثاء، 15 جويلية 2008

كتاب عن الرقابة تم رفع الحجب عنه مؤخرا

مؤسسة التميمي للدراسات التاريخية تنتج عددا من المؤلفات الجدية بشكل دوري حول مواضيع مختلفة... كتاب عن الرقابة بقي محجوزا لفترة و تم رفع الحجب عنه مؤخرا... عن جريدة الموقف عدد 11 جويلية الجاري

الجمعة، 11 جويلية 2008

رفع الحجب عن مدونتي المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية

المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية

البريد الالكتروني marced.nakabi@gmail.com:

بيان (11/07/2008 )

اصدر المرصد بيانا بتاريخ05/07 /2008 اعلم فيه الرأي العام النقابي والوطني إلى تعرض مدونتيه على شبكة الانترنت إلى عملية حجب , وتواصل هذا الحجب على ما نعلم أياما إلى أن أعلمنا بعض الأصدقاء أن مدونتي المرصد مفتوحتين ويمكن الإبحار إليهما بصفة طبيعية . وقد قمنا بالتثبت في الأمر وهو ما تأكد لنا ولهذا نعلم كل أصدقاء المرصد والرأي العام النقابي والوطني أن مدونتي المرصد مفتوحتين ونأمل أن يستمر هذا الفتح خدمة لمصلحة العمال والنقابيين .

ويهم المرصد أن يوضح أن عملية الحجب ورفعه تمت في غموض تام وبالتالي فإننا نجهل الأسباب الكامنة وراء ذلك, كما يهم المرصد أن يوضح انه متمسك بأداء دوره النضالي والإعلامي في كنف احترام القانون والدستور وفي كنف الاستقلالية وذلك دفاعا عن الحقوق والحريات النقابية .

المرصد فضاء نقابي مستقل ديمقراطي وهو مفتوح للجميع ويمكن التواصل مع المرصد من خلال المدونتين :

http://nakabi.blogspot.com

http://nakabi.maktoobblog.com

عن المرصد

المنسق :محمد العيادي



الجديد....الجديد

في دليل التوجيه الجامعي لتلامذة السنة السابعة ثانوي

شعبة الحجب
رقم الدليل 404




منو هكة يلزمك رخصة بش تحل مدونة... الحجب على قاعدة مازال مابداش... يا حسرة على عمار

لشهرة لخرة الناس الكل إلي مهتمة بوضع الإعلام العربي تستنى شنوة بش يكون مصير ما يسمى بـ"وثيقة وزراء الإعلام" العرب إلا مازالت في مرحلة النقاش و إلي فيها على ما يبدو مقترحات ترعب و عموما تتلخص في أنها بش تحقق "وحدة عربية في الحجب".. الحاسيلو حسب جريدة "القدس العربي" متاع اليوم فمة تقرير إخباري (هنا) جاب معاه أخبار خايبة برشة و ماطمنش... مصر بوصفها "الرائدة عربيا" مش بش تقعد تستنى في "وثيقة وزراء الإعلام" و تحقيق مشروع "أمة عربية واحدة في الحجب" و بادرت هي للتأسيس التشريعي متاع الوضع المستقبلي و خاصة كيفاش بش يراقبو أعضاء "الجهاز القومي" لمكافحة المدونات و غيرها من الأوبئة حاشانا و حاشاكم (و إلي بالمناسبة الأعضاء هذوم مش إلي جي بيناتهم وزير الخارجية و رئيس المخابرات) يراقبو عادة قلت المجالات إلي توة فالتة نسبيا من المراقبة يعني بالأساس البث الفضائي و الانترنت و خاصة المدونات و الفايسبوك.... هاو فحوى القانون إلي من المنتظر بش يتمرر في مصر إلي هي تتسمى "جنة" إعلامية مقارنة ببرشة أقطار عربية (و إلي نشرتو صحيفة "المصري اليوم" قبل ما تنشرو "القدس"): "وبموجب نص القانون الذي نشرته صحيفة المصري اليوم امس الاول فان الجهاز الجديد يديره مجلس ادارة برئاسة وزير الاعلام ويضم في عضويته ممثلين عن وزارتي الداخلية والخارجية وجهاز المخابرت العامة وأحد نواب رئيس مجلس الدولة (..) الي شخصيتين عامتين، وسيختص بمنح التراخيص لكل عمليات البث الاعلامي للجمهور بما في ذلك عبر الانترنت، ما اعتبر اول محاولة للسيطرة علي المدونات والـ فيس بوك التي تحولت مؤخرا لساحة هامة للمعارضة السياسية وكشف انتهاكات حقوق الانسان ما ألحق ضررا محليا ودوليا واسعا بصورة النظام... وحسب النص يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن مقابل الترخيص ولا تتجاوز ضعفه أو بإحدي هاتين العقوبتين كل من قام دون الحصول علي ترخيص من الجهاز بالبث أو إعادة البث أو التوزيع أو التشغيل لخدمات البث المسموع والمرئي، وتكون عقوبة الحبس وجوبية في حالة العود. وفي جميع الأحوال تحكم المحكمة بمصادرة الأجهزة والمعدات التي استعملت في ذلك النشاط"... إي نعم بالتراخيص... بش تحل مدونة منو هكة في مصر يلزمك رخصة من أقرب بلدية و مش معروف شنوة بش يولي أصعب رخصة قهوة و إلا رخصة مدونة... و إلي ما ينضبطش يشد الحبس و يفصعولو بالأورديناتور...

أما أنا شخت بصراحة في تقرير القدس على الفقرة إلي على الصراعات بين الوزراء متاع الإعلام العرب... يلزم أولا يتسجل للتاريخ إلي الدول العربية إلي رافضة للتوجهات الجديدة هي قطر و الامارات و ليبيا و لبنان و عمان.... أما الجملة إلي تعمل الكيف هي التصريح متاع ممثل السعودية في الاجتماعات لخرة لأنو الحقيقة متاع ربي إنسان صريح يعمل ستة و ستين كيف.... قالك يا سيدي: "حرية التعبير نشرت الفساد في العالم العربي، واصبحت تستغل من اناس يريدون جنازة ويشبعون فيها لطم"... هاو الرسمي!!! قالو تبهنيس و هات من أك اللاوي... آش فمة وضوح أقوى من هكة... يظهرلي المرحلة إلي عشناها في السنوات إلي فاتت كانت "ربيع الحريات" و نحنا مافي بالناش... يا حسرة على عمار و جو عمار و حنية عمار...


الخميس، 10 جويلية 2008

La censure en Tunisie evoquée dans le Rapport DHA 2005


Un passage que j’ai lu dans le rapport annuel du développement humain arabe 2005, qui évoque la censure dans notre pays:


"In a North African country, authorities

have continued to put obstacles in the work

of civic bodies and independent professional

associations serving attorneys, journalists and

university professors. The authorities also

refuse to recognise independent labour unions

and human rights organisations. Amnesty

International reported that activities of the

Arab Human Rights Institute ground to a halt

as a result of the freeze on its funding undere

the country’s anti-terrorism law and following

the authorities’ objection to a member of the

Institute’s board of directors. The Government

moved to intercept the Institute’s mail and to

prevent the distribution of its publications.

After a broad-based civil solidarity campaign

in both the region and worldwide, the

authorities stopped their harassment, eased

their restrictions and allowed the Institute to

receive funds as before.

As another country prepared to host the

World Summit on the Information Society

(WSIS) in 2005, international human rights

organisations complained in an article published

on the Amnesty International website (“Hollow

words on Human Rights at UN Information

Society Summit”) that the “appalling record of

the host country of WSIS in Phase II – has seen

cyber-dissidents jailed, Internet sites censored,

human rights organisations harassed and

independent news agencies closed. It is stifling

the very rights and freedoms of expression the

Summit is intended to promote”

It is not, however, alone in this respect,

according to a report entitled “The Internet in

the Arab world: a new arena for oppression”

issued by the Arab Network for Human Rights

Information in June 2005 and based on a survey

of eleven Arab countries. The Network survey

found that relative freedom in Internet use is

allowed in only three States: Jordan, Qatar and

the UAE. Remaining States do their utmost

to control circulation of Internet content and

spend heavily on Internet surveillance, “not to

mention their use of new methods…such as

source control by means of electronic filtering

programmes…In addition, some states exercise

a monopoly over Internet service provision…

[in addition to] fabricating cases and jailing

those who cross undefined red lines on the

basis of flimsy allegations.

Source: The Arab Human Development Report 2005 - TARGETING REFORMERS AND HUMAN RIGHTS ACTIVISTS – P 37

Reste a dire que ce rapport est meconnu et ne benificie pas d'une couverture mediatique dans nos télés et journaux.
Ce rapport est la quatrieme edition de l'UNDP. Le rapport 2006 n'a pas encore vu le jours.


شارة جيدة مزودة بتلقيمات مدونة ضد الحجب


لقد لاحظت عند تصفحي لبعض المدونات التونسية التي تفضلت بوضع شارة الحملة ضد الحجب أن الأعمدة الجانبية لا تتسع لوضع الشارة و أن هذه الأخيرة تشوه جمالية القوالب ذات الأعمدة الجانبية الضيقة.

و قد يكون هذا سببا كافيا لعزوف البعض عن وضع الشارة على مدوناتهم، و أنا واحد منهم. و من أجل تدارك هذا قمت بتصميم شارة جديدة تتماشى مع أغلب قوالب المدونات و تتميز بعرض تلقيمات آخر التدوينات المنشورة على مدونة ضد الحجب
شاهد مثال الشارة أسفل و كذا على يمين المدونة.










قم بنسخ و إلصاق هذا الجزء من لغة البرمجة على مدوّنتك



الأربعاء، 9 جويلية 2008

الى عمي عمار... ثماش ما يكون عندو ضمير

الى عمي عمار بو مقص.. ثماش مايكون عندو ضمير.. ويرى الي انو الحرية عمرها ما تموت







حجب الإنترنت في تونس يثير سخط الإعلاميين ومستعملي الشبكة

حجب الإنترنت في تونس يثير سخط الإعلاميين ومستعملي الشبكة






ها التحقيق الصحفي عملو مراسل موقع ايلاف الالكتروني بخصوص حجب المواقع الالكترونية والمدونات التونسية.


*****************************************************************************

إسماعيل دبارة: لم يجد الصحافي التونسي سفيان الشورابي مراسل موقع آفاق الإخباري من طريقة تمكنه من العبور إلى الموقع الإلكتروني الذي يبثّ من واشنطن غير استعمال تقنية البروكسي ليتمكن من الاطّلاع والتثبت من تاريخ نشر تقاريره التي يرسلها بإستمرار، وتهتمّ بالشؤون السياسية والحقوقية والاجتماعية التونسية. وعلى الرغم من أن الموقع 'إخباري يهتم بقضايا الإصلاح والتنوير في المنطقة العربية' على حدّ التعريف الذي اختارته إدارة 'آفاق' إلا أن سفيان فوجئ في صبيحة أحد أيام نيسان/أبريل الماضي بحجب الموقع في تونس .

ويقول سفيان لـ "إيلاف": حُجب 'آفاق' في ابريل الماضي من دون أي سبب منطقي يمكن أن يبرر هذا السلوك، قد يكون البعد النقدي للموقع سببًا في ذلك، وقد تكون المواضيع المطروحة لا ترضي بعضهم، لكنني متأكد من أنني حافظت على التوازن والمهنية فيما حررته على هذا الموقع.


ما حدث لسفيان الشورابي تكرر مع معز الجماعي مراسل موقع الحوار.نت الذي يعنى بالشؤون المغاربية ويسلّط الأضواء على القضايا السياسية التونسية المختلفة .

'الحوار. نت موقع إخباري متنوّع ، بدأ رسميًا يوم 11 نيسان/أبريل 2004، وتم حجبه في اليوم ذاته الذي ظهر فيه لمستعملي الانترنت. وربما تعود هذه السرعة في حجبه إلى الإعلان الذي سبق ظهوره والذي تم عبر عدد من المواقع الأخرى'، يقول معز الجماعي لإيلاف بحسرة، ويضيف: 'على الرغم من هذا الحجب القاسي والذي لم يشفع بمبرر منطقي من أي جهة إلى حدّ اليوم ، فإن رسالة الموقع وصوته يصلان باستمرار إلى بعض القراء داخل تونس. لا شك أن الحجب أثر بشدة على عدد زواره من داخل البلاد'.

حجب المواقع الالكترونية في تونس موضوع يشغل بال الصحافيين والباحثين ومستعملي الانترنت منذ سنوات ، وعلى الرغم من أن الحكومة تنفي أي ضلوع لها في الاضطراب الحاصل على شبكة الانترنت، وأكدت أكثر من مرة أن المواقع التي تقوم بحجبها هي المواقع التي تحثّ على الإرهاب والعنف والمواقع الخليعة والمنافية للأخلاق فحسب، إلا أن جهات من المعارضة ومنظمات المجتمع المدني المستقلة تتهم السلطات التونسية بعمليات الحجب والقرصنة والتخريب المختلفة التي تستهدف المواقع الإخبارية والسياسية والمدونات ذات الخط التحريري المخالف للسائد.

الحجب في تونس استهدف على وجه الخصوص مواقع أحزاب المعارضة، القانونية منها وغير القانونية. وقد طالت القرصنة والحجب في عدة مناسبات موقع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (غير قانوني) وحزب العمال الشيوعي التونسي (محظور) ومواقع 'التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات' و'الحزب الديمقراطي التقدمي' المرخص لهما.

كما حُجب موقع العربية نت نهائيًا في 12/11/2005، وتزامن حجبه مع صدور قرار يقضى بمنع ذكر اسم الموقع في أي جريدة تونسية رسمية وفق بعض التقارير الإعلامية. ويرى متابعون أن حجب العربية نت في تونس يعود إلى التقارير الجريئة التي حررها مراسل الموقع 'سليم بوخذير' الذي يقضي حاليًا عقوبة بالسجن لمدة عام واحد .

وعادة ما يتطرق 'بوخذير' في مقالاته إلى الانتهاكات التي تمس حقوق الإنسان بتونس والفساد الإداري والمالي، إضافة إلى تسليطه الضوء على أخبار المعارضات التونسية المختلفة. ولم تسلم مدونة 'بوخذير' أيضًا من القرصنة والتخريب، فقد هاجم قراصنة مجهولون مدونته الشخصية قبل اعتقاله وأتلفوا محتواها بشكل نهائي.

من جهته يقول محمد أحمد مراسل 'إسلام أونلاين. نت' في تونس لإيلاف: "الحجب أضحى قاعدة في تونس ، كل موقع يحمل توجها مخالفا غير موافق للدعاية الإعلامية المألوفة يحجبُ فورًا، وهذا السلوك يشكل خطرًا حقيقيًا على حرية الصحافة والتعبير وتناقل المعلومة، وقد لمست تذمرًا متصاعدًا بين الزملاء هنا، لا يمكن أن يستمرّ هذا الوضع ونحن نعيش ثورة معلوماتية هائلة تشملُ كل نواحي الحياة".

الحجب طال كذلك موقع "تونس نيوز" منذ تأسيسه وتعرض للقرصنة يوم 5 ديسمبر 2007 ، كما فُسخ أرشيفه كاملاً في عملية أثارت متصفحي الانترنت والمدافعين عن حرية الرأي العبير.

ولم يختلف الأمر كثيرًا مع مواقع 'الفجر نيوز' و' نواة' و السبيل أونلاين الجامعة. ويقول الصحافي سامي بن غربية، وهو أحدد محرري موقع 'نواة ' الالكتروني لـ "إيلاف": لقد تم حجب موقعنا بعد شهر تقريبًا من إطلاقه في أبريل سنة 2004. المشكل في سياسة الحجب في تونس، على عكس غيرها من البلدان العربية، أن الطرف أو المؤسسة المسؤولة عن الحجب وإتخاذ القرارات المتعلقة به غير معلن عنها مما جعل من الحجب والرقابة واقعًا معاشًا يشوه المشهد الإعلامي التونسي، بل ويحرم مستخدمي الشبكة من الاستفادة من خدمات عالمية شهيرة كمواقع الترجمة ومواقع تقاسم الفيديو يوتيوب ودايلي موشيون المحجوبان منذ أواخر السنة الماضية.

والطريف أن تقوم هذه الجهة دون أي شفافية بحجب مواقع لأحزاب سياسية معترف بها كموقع الحزب الديمقراطي التقدمي وعدد من المدونات الشخصية'.

المدونات أيضًا نالت نصيبها من الحجب والقرصنة في تونس فمقالات القاضي المعروف مختار اليحياوي لا يمكن الوصول إليها إلا عبر استعمال تقنية البروكسي للتمكن من فتح مدونته التي أطلق عليها اسم (tunisia watch) .

إضافة إلى مدونة عبد الله الزواري الصحافي السابق بجريدة الفجر الناطقة باسم حركة النهضة المحظورة والذي يقبع حاليًا تحت الإقامة الجبرية في قرية 'جرجيس' بالجنوب التونسي .

وفي مصادفة غريبة، وصلنا من المعارض المنصف المرزوقي ونحن بصدد تحرير هذا التقرير، توضيح مفاده أن موقعه الشخصي اختفى تماما من الانترنت منذ يوم الأحد الماضي بفعل 'قرصان مأجور متمرس في القرصنة حيث أفرغت تمامًا قاعدة المعلومات التي كانت تحتوي على عشرات المقالات والحوارات ناهيك عن أكثر من عشرين كتابًا بالعربية والفرنسية منهم الكتب العلمية والأدبية'. ويأتي هذا الهجوم الجديد الذي استهدف موقع 'المرزوقي' بعد أربعة أشهر من تدمير موقع حزبه المؤتمر من أجل الجمهورية.

التفاف على الحجب

منال 23 سنة طالبة بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار اشتكت لإيلاف من الأثر السيئ الذي يخلفه الحجب على صورة المشهد الإعلامي التونسي. منال لم تشتك من سلبيات حجب المواقع التي تحتاج إليها في بحوثها الجامعية والتي تهم الشأن السياسي لأن' البروكسي منّة من السماء استطعنا من خلالها الالتفاف على شح المعلومة الالكترونية في تونس' كما أفادت .

ويشاطرها محمود بن سلامة 25 سنة الرأي في الاحتفاء بتقنية البروكسي (proxy) ويفسّر لإيلاف: البروكسي هو عنوان الشركة التي تزودنا بالخدمة وبوساطته نستطيع العبور إلى المواقع التي يتم حجبها ولكن الشركات المزودة في بعض البلدان تخضع لعمليات مراقبة شديدة كما يحصل لنا في تونس، وهو ما يفرض على المتصفح البحث عن عناوين بروكسي جديدة تكون في الغالب مجانية ومتوفرة وسهلة الاستعمال'.

أما الآنسة ريم طالبة سنة رابعة اختصاص صحافة الكترونية فهي مع حجب المواقع التي تشنّ 'حملات مغرضة تهدف إلى تشويه سمعة تونس في الداخل و الخارج ، فالمعارضون والموالون لجهات أجنبية على حدّ تعبيرها لا يمكن أن يُسمح لهم بإبلاغ دعايتهم ومغالطاتهم الخطرة حول الأوضاع في تونس".

ويقول معز الجماعي مراسل الحوار نت : هناك من يتصفح المواقع المغلقة بطرق مختلفة ، وقد زاد عددهم بنسب ملحوظة في الفترة الأخيرة خصوصا مع استعمال طريقة البروكسي التي نجتهد للتعريف بها وكيفية استعمالها والبحث على عناوينها عبر مواقع توفر هذه الخدمة مجانًا'.

أما الصحافي سامي بن غربية فيقول: هناك عدد قليل من مستخدمي الشبكة في تونس ممن يتمكنون من كسر الحجب والوصول إلى 'نواة' مما أدى إلى تقليص عدد زوار موقعنا في تونس إلى نسبة جد ضئيلة. وحصر زوار الموقع بين الجالية التونسية المقيمة في الخارج فقط. لكننا قمنا من جهة أخرى بنشر قائمة مرسلات موجهة إلى الداخل التونسي وسنقوم قريبًا بنشر برنامج صغير يمكن مستخدمي الشبكة في تونس من كسر الحجب المضروب على بعض المواقع والمدونات التونسية وعدد من المواقع العالمية المحجوبة كيوتيوب ودايليموشيون.

تونس نيوز أيضًا لجأت إلى حلول أخرى، كالمراسلات البريدية التي تبعث بها كل ليلة إلى مشتركيها الذين يعدوّن بالآلاف، وتحوي المراسلات البريدية عادة آخر ما نشر على الموقع المحجوب وبعض الصور والروابط .


'وكالة الانترنت' ...في قفص الاتهام

وعلى الرغم من عدم وجود مؤشرات دامغة على أن السلط الرسمية هي التي تقف وراء حجب كل تلك المواقع و المدونات ، إلا أن بعض تقارير المنظمات الحقوقية و الجمعيات التي تعنى بحرية الصحافة والتعبير اتهمتها صراحة في عدة مناسبات بالوقوف وراء عمليات الحجب والقرصنة وتخريب المنتديات التونسية بصفة متكررة مما "يِؤثّر بشكل كبير على حق المواطن في المعلومة ومن مصادر مختلفة".

ويرى معز الجماعي أن أسباب الحجب ‘هي رفض السلطة للرأي الآخر و خوفها من الإعلام الحر الذي يساهم في التعريف بمعاناة الشعب التونسي السياسية والاجتماعية'.
ويقول: "من دون شك لا نتهم سوى السلطات التونسية في حجب موقع الحوار نت وكل المواقع المماثلة فبلادنا الوحيدة التي لها فرقة تسمى 'شرطة الإنترنت'"

من جهته يتهم السيد رشيد خشانة رئيس تحرير صحيفة الموقف المعارضة الوكالة التونسية للانترنت بممارسة سياسية الحجب والإشراف على إغلاق كل موقع يحمل آراء مخالفة للرأي الرسمي المهيمن أصلاً على وسائل الإعلام في تونس.

ويقول لـ "إيلاف": 'هذه الوكالة تسخّر كل الإمكانيات البشرية والمالية والتقنية للاضطلاع بمهام الحجب وإتلاف المواقع.

أما بن غربية فيقول:' هناك قناعة بأن الوكالة التونسية للانترنت هي المؤسسة الرسمية التي تدير سياسة الحجب و الرقابة، إلا أنها لم تتحمل يومًا مسؤولية حجب موقع ما، الشيء الذي أخرجها من إطار المحسوبية. وعلى عكس ما نراه في أغلب البلدان العربية حيث هناك نوع من الشفافية في ممارسة الحجب أين تجد على أغلب الصفحات المحجوبة عنوانًا يمكن الاتصال به من أجل تقديم طلب لرفع الحجب'.

يذكر أن "الوكالة التونسية للإنترنات" أنشئت في مارس/ آذار 1996 كمؤسسة حكومية تتولى دور المشرف على خدمات الانترانت وتعميم استعمالها في تونس. وتخضع الوكالة لسلطة إشراف وزارة تكنولوجيات الاتصال، ومن أهم وظائفها تطوير إستراتيجية استعمال الانترانت وإيجاد تطبيقات جديدة في هذا الميدان وإدارة الربط الوطني بالشبكة.

الرابط:

http://www.elaph.com/ElaphWeb/Technology/2008/6/336605.htm



الثلاثاء، 8 جويلية 2008

قصيدة نزار قباني : الممثلون



قصيدة نزار قباني : الممثلون

حين يصيرُ الفكرُ في مدينةٍ
مُسَطَّحاً كحدوةِ الحصانْ ..
مُدوَّراً كحدوةِ الحصانْ ..
وتستطيعُ أيُّ بندقيّةٍ يرفعُها جَبانْ
أن تسحقَ الإنسانْ
حينَ تصيرُ بلدةٌ بأسرِها ..
مصيدةً .. والناسُ كالفئرانْ
وتصبحُ الجرائد الموَجَّههْ ..
أوراقَ نعيٍ تملأُ الحيطانْ
يموتُ كلُّ شيءْ
يموتُ كلُّ شيء

الماءُ ، والنباتُ ، والأصواتُ ، والألوانْ
تُهاجِرُ الأشجارُ من جذورِها
يهربُ من مكانِه المكانْ
وينتهي الإنسانْ

-2-

حينَ يصيرُ الحرفُ في مدينةٍ
حشيشةً يمنعُها القانونْ
ويصبحُ التفكيرُ كالبغاءِ ، واللّواطِ ، والأفيونْ
جريمةً يطالُها القانونْ
حينَ يصيرُ الناسُ في مدينةٍ
ضفادعاً مفقوءةَ العيونْ
فلا يثورونَ ولا يشكونْ
ولا يغنّونَ ولا يبكونْ
ولا يموتونَ ولا يحيونْ
تحترقُ الغاباتُ ، والأطفالُ ، والأزهارْ
تحترقُ الثمارْ
ويصبحُ الإنسانُ في موطنِه
أذلَّ من صرصارْ ..

-3-

حينَ يصيرُ العدلُ في مدينةٍ
سفينةً يركبُها قُرصانْ
ويصبحُ الإنسانُ في سريرِه
محاصَراً بالخوفِ والأحزانْ
حينَ يصيرُ الدمعُ في مدينةٍ
أكبرَ من مساحةِ الأجفانْ
يسقطُ كلُّ شيءْ
الشمسُ ، والنجومُ ، والجبالُ ، والوديانْ
والليلُ ، والنهارُ ، والبحارُ ، والشطآنْ
واللهُ .. والإنسانْ

-4-

حينَ تصيرُ خوذةٌ .. كالربِّ في السّماءْ
تصنعُ بالعبادِ ما تشاءْ
تمعسُهمْ .. تهرسُهمْ ..
تميتُهمْ .. تبعثُهمْ ..
تصنعُ بالعبادِ ما تشاءْ
حينَ يصيرُ الحكمُ في مدينةٍ نوعاً من البغاءْ
ويصيرُ التاريخُ في مدينةٍ ..
مِمسَحَةً .. والفكرُ كالحذاءْ
حينَ تصيرُ نسمةُ الهواءْ
تأتي بمرسومٍ من السلطانْ
وحبّةُ القمحِ التي نأكلُها ..
تأتي بمرسومٍ من السلطانْ
وقطرةُ الماءِ التي نشربُها
تأتي بمرسومٍ من السلطانْ
حينَ تصيرُ أمّةٌ بأسرِها
ماشيةً تعلفُ في زريبةِ السلطانْ
يختنقُ الأطفالُ في أرحامِهمْ
وتُجهَضُ النساءْ ..
وتسقطُ الشمسُ على ساحاتِنا ..
مشنقةً سوداءْ

-5-

متى سترحلونْ ؟
المسرحُ انهارَ على رؤوسِكمْ ..
متى سترحلونْ ؟
والناسُ في القاعةِ يشتمونَ .. يبصقونْ
كانتْ فلسطينُ لكمْ ..
دجاجةً من بيضِها الثمينِ تأكلونْ
كانتْ فلسطينُ لكمْ ..
قميصَ عثمانَ الذي بهِ تُتاجِرونْ
طوبى لكمْ ..
على يديكمْ أصبحتْ حدودُنا من وَرَقٍ
فألفُ تُشكَرونْ ..
على يديكمْ أصبحتْ بلادُنا
إمرأةً مباحةً .. فألفُ تُشكَرونْ

-6-

حربُ حُزيرانَ انتهتْ ..
فكلُّ حربٍ بعدَها ، ونحنُ طيّبونْ
أخبارُنا جيّدةٌ
وحالُنا ـ والحمدُ للهِ ـ على أحسنِ ما يكونْ
جمرُ النراجيلِ ، على أحسنِ ما يكونْ
وطاولاتُ الزّهرِ .. ما زالتْ على أحسنِ ما يكونْ
والقمرُ المزروعُ في سمائِنا
مدَوَّرُ الوجهِ على أحسنِ ما يكونْ
وصوتُ فيروزَ ، من الفردوسِ يأتي : " نحنُ راجعونْ "
تغَلْغَلَ اليهودُ في ثيابِنا ، و " نحنُ راجِعونْ "
صاروا على مِترَينْ من أبوابِنا ، و " نحنُ راجِعونْ "
ناموا على فراشِنا ، و "نحنُ راجِعونْ "
وكلُّ ما نملكُ أن نقولَهُ :
" إنّا إلى الله لَراجعونْ " ...

-7-

حربُ حزيرانَ انتهتْ
وحالُنا ـ والحمدُ للهِ ـ على أحسنِ ما يكونْ
كُتّابُنا على رصيفِ الفكرِ عاطلونْ
من مطبخِ السلطانِ يأكلونْ
بسيفهِ الطويلِ يضربونْ
كُتّابُنا ما مارسوا التفكيرَ من قرونْ
لم يُقتَلوا .. لم يُصلَبوا ..
لم يقِفوا على حدودِ الموتِ والجنونْ
كُتّابُنا يحيونَ في إجازةٍ ..
وخارجَ التاريخِ .. يسكنونْ ..
حربُ حزيرانَ انتهتْ
جرائدُ الصباحِ ما تغيّرتْ
الأحرفُ الكبيرةُ الحمراءُ .. ما تغيّرتْ
الصورُ العاريةُ النكراءُ .. ما تغيّرتْ
والناسُ يلهثونْ .. تحتَ سياطِ الجنسِ يلهثونْ
تحتَ سياطِ الأحرفِ الكبيرةِ الحمراءِ .. يسقطونْ
الناسُ كالثيرانِ في بلادِنا ، بالأحمرِ الفاقعِ يُؤخَذونْ ...

-8-

حربُ حزيرانَ انتهتْ ...
وضاعَ كلُّ شيءْ ..
الشّرفُ الرّفيعُ ، والقلاعُ ، والحصونْ
والمالُ والبنونْ
لكنّنا .. باقونَ في محطّةِ الإذاعهْ ..
" فاطمةٌ تُهدي إلى والدِها سلامَها .. "
" وخالدٌ يسألُ عن أعمامِه في غَزَّةَ .. وأينَ يقطنونْ ؟ "
" نفيسةٌ قد وضعتْ مولودَها .. "
" وسامرٌ حازَ على شهادةِ الكفاءهْ .. "
" فطمئنونا عنكُمُ ..
" عنوانُنا المخيّمُ التسعونْ .. "

-9-

حربُ حزيرانَ انتهتْ ..
كأنَّ شيئاً لم يكنْ ..
لم تختلفْ أمامَنا الوجوهُ والعيونْ
محاكمُ التفتيشِ عادتْ .. والمفتّشونْ
والدونكشوتيّونَ .. ما زالوا يُشَخِّصونْ
والناسُ من صعوبةِ البُكاءِ يضحكونْ
ونحنُ قانِعونْ ..
بالحربِ قانعونْ .. والسلمِ قانعونْ
بالحرِّ قانعونْ .. والبردِ قانعونْ
بالعقمِ قانعونْ .. والنسلِ قانعونْ
بكلِّ ما في لوحِنا المحفوظِ في السماءِ قانعونْ ..
وكل ما نملكُ أن نقولَهُ :
" إنّا إلى اللهِ لَراجعونْ " ...

-10-

إحترقَ المسرحُ مِن أركانِهِ
ولم يَمُتْ ـ بعدُ ـ الممثِّلون





الاثنين، 7 جويلية 2008

تقرير في الجزيرة.نت عن المدونات التونسية... مع صورة من مدونة ضد الحجب

رابط التقرير إلي إستعمل صورة من تدوينة اليوم من مدونة "ضد الحجب" (أما كلمة "لا لحجب" في عنوان المدونة من الفوق ما طلعتش :))... التقرير حاول يعطي فكرة على الدور المتنامي متاع المدونات التونسية بما في ذلك أيام التدوين الجماعية... أما خسارة مافماش تغطية لمحتوى المدونات أو آراء المدونين و لكن فقط آراء مشتغلين في الصحافة التقليدية بالرغم إلي موضوع التقرير هو "مزاحمة المدونات للصحافة الرسمية"... هذاية أسلوب تكرر للأسف في بعض التقارير الصحفية التونسية..



نماذج من تاريخ الحجب: الحجب و مواجهته في فرنسا في القرن 19

يظهرلي من المهم أنو نفهمو أننا ماناش حالة إستثنائية و أنو الحجب مرت بيه معظم شعوب العالم و مازالت تمر بيه... الحجب إلي عندو خلفية سياسية كان موجود بقوة في المجتمعات إلي أسست الحداثة السياسية... نحنا في تونس عندنا عقدة فرانسا ("هاو شوف كيفاش في فرنسا يا سيدي.." ، "و الله الفرنسيس سايي شوف كيفاش يعطيهم الصحة...") و عموما التوانسة إلي يقراو من اللغات الأجنبية كان لغة وحدة فإنو عالمهم يوقف في فرنسا... على كل حال برغم هذاكة برشة توانسة يعرفو فرانسا كان من كليشياتها (الفرنسيس بيدهم خاصة وقتلي طاحت بيهم الدنيا و ولى عندهم كان تشقشيق الحناك خلقومعظم الكليشيهات هذية من بينها طبعا "فرنسا بلد حرية التعبير").... يلزم نعرفو إلي الفرنسيس ماتخلقوش و مغرفة حرية التعبير الذهبية في فمهم... و حتى حدث ضخم و كبير كيف "الثورة الفرنسية" ماجابش حرية التعبير و ما أثرش في الحجب السياسي في الواقع بقدر ما أثر في الورق... بلوغة أخرى مش حاجة خاصة بينا أنو بعض المبادئ السامية موجودة حبر على ورق... أكثر من هكاكة الفرنسيس عاناو في القرن 19 من معضلة الحجب السياسي أكثر من بقية الشعوب الأوروبية... و بالتالي كانو محتاجين بش يواجهو الحجب أكثر من بقية الشعوب هذية...

فمة مقال تحدث في الموضوع هذاية بكل دقة (يلزم نقول زادة إلي هو بالانجليزية)... قلت نبدلو شوية الجو و نوفرو للناس إلي تحب تقرى و تتعرف على تجارب الشعوب لخرى
Robert Justin Goldstein. "Fighting French Censorship, 1815-1881," The French Review, Vol. 71, No. 5, (Apr., 1998), pp. 785-796

المقال في نسختو الكاملة حطيتو لهنا للقراءة فحسب مش للنسخ و الترويج

تلخيصا لبعض المعطيات و الأفكار الواردة في المقال:

-طول الصراع حول الحجب في فرنسا كان ناتج عن صدام بين زوز قوى ضخمة: قطاعات إجتماعية كانت احتجاجاتها تتوسع باطراد و تطالب بحق التعبير مقابل أنظمة سياسية متشددة في نزعتها المحافظة... للمقارنة فإنو الأقطار الأوروبية إلي فيها "شعوب متسيسة" كيف فرنسا نقزت المرحلة هذية بكري و لهنا نحكي على بريطانيا إلي إنتهات فبها قضية الحجب و إلا ماعادش مشكلة كبيرة من عام 1695...

-خوف الحكومات الفرنسية كان بشكل خاص من التعبير المرئي مش التعبير المكتوب بما أنو غالبية السكان و خاصة إلي ينجمو يعملو المشاكل كانو أميين... و هذاكة علاش كان فمة تركيز خاص على إصدار قوانين من أجل حجب الرسومات (بما فيها الكاريكاتور) و الأعمال المسرحية... و هذا مثلا كان الهدف من قانون عام 1835 متاع وزير العدل جون شارل برسيل إلي ميز الصحافة المكتوبة عن مختلف التعبيرات المرئية.. هاو كيفاش مثلا تم التبرير القانوني لحجب الرسومات
lorsque les opinions sont converties en actes, lorsque, par la representation d'une piece ou l'ex- position d'un dessin, on s'adresse aux hommes reunis, on parle a leurs yeux, il y a un fait, une mise en action, une vie

-كان فمة تناقض تشريعي أساسي ناتج على الصراع بين المبدأ الدستوري لحرية التعبير و الترسانة القانونية إلي تم إنتاجها عبر عشرات السنين و إلي كانت تحمي في عملية الحجب... و قتلي تم إصدار قانون عام 1881 إلي ضمن حرية الصحافة تم وقتها إلغاء 42 قانون يحتويو على 325 بند يضربو حرية التعبير

-بعض الأرقام: بين عام 1814 و عام 1830 وقع منع نشر 300 كتاب و نشرية... بين عام 1831 و عام 1847 تعملت 750 ملاحقة قضائية ضد دور المطبوعات الدورية الفرنسية... بين عام 1848 و عام 1850 (يعني بعد ثورة 1848) 185 صحيفة فرنسية واجهت 350 ملاحقة قضائية (مما أجبر 40 صحيفة على الإغلاق)... في انقلاب عام 1851 من بين 628 مسرحية وقع السماح بعرض 246 مسرحية فقط مقابل منع كامل لـ59 مسرحية و فرض تغييرات على 323 مسرحية...

-مقابل الخوف الهستيري من قبل الحكومات الفرنسية من حرية التعبير كان فمة في المقابل توجه غير واقعي من قبل المدافعين على حرية التعبير خلاتهم يتخيلو أنو حرية تعبير مطلقة بش تخلق "الجنة فوق الأرض"... لكن مقاومة الحجب كانت كبيرة و مست حتى بعض الفئات الاجتماعية السائدة.. مثلا بين عام 1831 و عام 1835 ستين في الميا من جملة 736 محاكمة إلي تعملت في علاقة بالحجب أصدرو فيها القضاة أحكام بالبراءة بالرغم أنو معظم القضاة في المرحلة هذيكة كانو منحدرين من الطبقات الغنية إلي متحالفة في حكم فرنسا...

-فيكتور هوغو كان من بين أبرز المدافعين على حرية التعبير في المسرح بخلاف أنو عديد المسرحيات متاعو كانت تتعرض للحجب... و كان يبتكر في مقاومة الحجب... هذية فقرة من شهادة عملها في الموضوع عام 1849... و ملخصها أنو طريقة مواجهة الحجب هي توريط الجميع (من الممثل للجمهور) في أعمال تستوجب الحجب
Les delits que l'on peut commettre par la voie du theatre sont de toutes sortes. II y a ceux que peut commettre volontairement un auteur en ecri- vant dans une piece des choses contraires aux lois et au mceurs ... I1 y a ensuite les delits de l'acteur; ceux qu'il peut commettre en ajoutant aux paroles par des gestes ou des inflexions de voix un sens reprehensible qui n'est pas voulu par l'auteur. II y a les delits du directeur qui organise des exhibitions de nudites sur la scene; puis les delits du decorateur qui expose certains emblemes dangereux ou sediteux meles a une decora- tion; puis ceux du costumier, puis ceux du coiffeur,... Enfin, il y a les delits du public, un applaudissement qui accentue un vers, un sifflet qui va plus haut que l'acteur et plus loin que l'auteur


الأحد، 6 جويلية 2008

قمة أصوات عالمية ببودابست: بإتجاه حركة دولية لمناهضة الحجب




GVsummit08

مصدر الصورة: فليكر - بتزين. المزيد من الصور


لقد أخذ مني تنظيم ورشة العمل الدولية في مدينة بودابست حول موضوع "حرية التعبير على الإنترنت: بإتجاه حركة دولية لمناهضة الحجب" و كذا اليوم الأول من مؤتمر موقع أصوات عالمية لسنة 2008 و الذي خصص لمناقشة قضية حرية التعبير على الشبكة الكثير من الجهد و الوقت إلى حد أنني لم أتمكن من تغطية مجريات الورشة و لا أعمال القمة. فإضافة إلا أن حاسوبي كان على ذمة المتدخلين فقد تسلمت مهمة تسجيل المؤتمر و تسهيل مداخلات اليوم الأول.

و قد حضر المؤتمر أكثر من 200 مدون وناشط أنترنت من شتى أنحاء العالم ممثلين القارات الخمس و تمت تغطية الحدث على عدد من الصحف و المواقع المجلات العالمية كمجلة الإكونومست وصحيفة البايس الإسبانية. و يعد هذا المؤتمر الأول من نوعه من حيث حضور ممثلين عن الأركان الأربعة لحركة مناهضة الحجب و الرقابة في العالم:

- أكادميين و باحثين من مراكز دراسات مثل مبادرة الشبكة المنفتحة و مخبر المواطنة

- مصممي أشهر البروكسيات العالمية مثل تور و سايفن و ديجيتال نوماد

- ممثلين عن منظمات الدفاع عن حرية التعبير على الشبكة كمنظمة مراسلون بلا حدود و منظمة العفو الدولية و عُدة المنظمات الأهلية المختصة في الدعم التقني و اللوجستي لهيئات المجتمع المدني

- مدونين و ناشطي أنترنت منخرطين في حملات الدفاع عن حرية التعبير من مختلف بقاع العالم، من المغرب إلى الصين، مرورا بتونس و مصر و إيران و سوريا، إلخ.

و قبل أن أعود في تدوينة لاحقة بشكل تفصيلي إلى أهمية هذا الحدث و مدى تأثيره على مستقبل حركة مناهضة الحجب و الرقابة و تقنياتها و تحالفاتها أترككم مع بعض التسجيلات المصورة لمداخلات اليوم الأول من المؤتمر(أنا بصدد تنزيل العشرات من الفيديوهات المتبقية). يمكنكم أيضا مشاهدة العروض التقديمية التي رافقت المداخلات و الإستفادة من خبرات و تجارب المتدخلين.



يزن بدران من سوريا
رزوان إسلام من بنغلاداش
علاء عبد الفتاح من مصر
روبارت غوارا من كوبا
داني او براين من بريطانيا
إسحاق ماو من الصين
نارت فيلنوف من كندا
أندرو هفن صحفي بريطاني مقيم في أثيوبا
روجر دينغليدن من الولايات المتحدة، وهو مدير برنامج تور
أواب علوي من باكستان.
كريس سلزبارغ من كندا و مقيم في اليابان.




دور يا كلام

دور يا كلام على كيفك دور



دور يا كلام على كيفك دور

خلي بلدنا تعوم في النور

وارمي الكلمة في بطن الظلمة

تحبل سلمة وتولد نور

يكشف عيبنا ويعيبنا

نسعى نهب نثور

دور يا كلام على كيفك دور

عم امام عنده كلام

وسواح في بلاد الناس

من شوق نوله يغزل قوله

ويغني مرفوع الراس مرفوع الراس

احمد فؤاد نجم

السبت، 5 جويلية 2008

حجب مدونتي المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية

المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية

البريد الالكتروني marced.nakabi@gmail.com:

حجب مدونتي المرصد

تم الإعلان عن تأسيس المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية في فاتح ماي 2008 وسعيا منه إلى التواصل مع اكبر عدد ممكن من النقابيين والمهتمين بالشأن النقابي عموما انشأ المرصد مدونتين على شبكة الانترنت على أن يعمل على إنشاء موقع واب في اقرب فرصة متاحة.لكن للأسف هذا الحلم لم يطل حيث تم حجب مدونتي المرصد صبيحة هذا اليوم 05 /07/ 2008 وذلك في عملية غير مفهومة المقاصد والمبررات لان المرصد له صبغة نقابية بحتة والتزم الحيادية والموضوعية في كل تقاريره وبياناته في مشواره القصير , ولم تكن له البتة غايات أو أهداف سياسية . فما هو الهدف إذا من إسكاتنا وعرقلتنا ؟

على كل نعلم كل أصدقاء المرصد ومناصريه إننا ملتزمون بتحقيق مشروعنا رغم كل الصعاب والعراقيل ولهذا سنسعى إلى البحث عن سبل أخرى لإيصال صوتنا إلى نقابيي تونس وعمالها.

عاش العمل النقابي المستقل

دام نضالنا وصبرنا من اجل تونس أفضل

محمد العيادي

منسق المرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية



La censure des blogs en Tunisie. Reportage par Canal du Dialogue Tunisien (éd. 63 du 22 juillet 2007)




الجمعة، 4 جويلية 2008

بلاغ من ادارة المرور البلوغسفيرية


بعد انقطاع الطريق الرئيسية المؤدية الى مدونة "حتى لا يسقط المزيد" منذ ثلاثة اسابيع و تعذر المرور من الطريق الثانوية التي هيأت للغرض الرجاء من السادة المترجلين واصحاب السيارات و الدراجات و الشاحنات بأنواعها - باستثناء ال404 - استعمال الطرق "الملتوية" للوصول للمدونة المذكورة في انتظار تهييئة طريق ثالثة

---
تحديث 5 جويلية
---

يمكن المرور الآن عبر الطريق الثانوية الجديدة
http://www.pourgafsa2.blogspot.com




مدونون تونسيون يفتتحون حملة من اجل حرية التعبير ورفض سياسة حجب المواقع والمدونات

محمد العيادي *

انخرط الكثير من المدونين التونسيين في الحملة من اجل فرض حرية التعبير ومواجهة سياسة حجب المواقع والمدونات التي انطلقت يوم 1 جويلية 2008 وتواصل صداها إلى حد هذا اليوم وقد عبر كل مدون عن انخراطه في هذه الحملة بطريقته وأسلوبه. بعض المدونات التجأت إلى الصور الكاريكاتورية مثل مدونة حوار تونس (debatunisie ) آو مدونة سليم (carpediem-slim ) مثلا مدونة سليم أدرجت رسم كاريكاتوري معبر جدا من خلال رسم به مجموعة من الدوائر ذات شكل حلزوني تزداد ضيقا نحو الداخل والمواطن المسكين موجود في قلب هذه الدوائر .

بعض المدونات الأخرى تعاملت مع هذا الحدث بإدراج الأشعار مثل مدونة الناقد ومدونة خطى تائهة (Pasperdus ) الذين أدرجا قصائد رائعة ومعبرة للغاية للشاعر احمد مطر مثل قصيدة "ناقص الأوصاف " أو قصيدة " في جنازة حسون " فيما أدرجت بعض المدونات الأخرى قصائد لآدم فتحي ونزار قباني . بينما التجأت مدونات أخرى إلى معالجة هذا الحدث بمواقف هزلية وروح ساخرة مثل مدونة هناني حيث تذكر أنها أفاقت صبيحة 1جويلية على ضجيج مضخم صوت ينادي " اليوم هو يوم الحرية ويوم حرية التعبير وتفريغ القلوب " .

مدونة شوفلي حل كتبت نصا بالفرنسية تحت عنوان "حرية التعبير إنها الأكسجين بدونها نختنق " وأرفقت هذا النص بصورة وأغنية بالفرنسية فيما اختارت مدونة كوشلاف (kochlef ) كتابة نص بالفرنسة مرفق بأغنية بالانكليزية إضافة إلى بيت شعر بالدارجة " هز الكنتولة يا علي يا أبو السواعد البناية ** مهما طوال السلوم الدرجات ليها نهاية " بينما فضل مدونون آخرون اللهجة الدارجة للتعبير عن انخراطهم في هذه الحملة مثل مدونة تراب بوي (trapboy ) ومدونة قيصر ومدونة حركة المقاومة الافتراضية حماس .

وبمناسبة 1 جويلية أيضا انشات مجموعة من المدونين مدونة جماعية سميت مدونة ضد الحجب في تونس من أهم المشاركين فيها نذكر طارق الكحلاوي صاحب مدونة أفكار ليلية ومصعب بن رحومة وسفيان الشورابي وأبو النديم صاحب مدونة الناقد . إجمالا انخرط عدد كبير من المدونين التونسيين في هذه الحملة ومن المبكر البحث في نتائج هذه الحملة وانعكاساتها لكننا يمكن أن نلاحظ أن هذه الحملة سعت إلى تحريك المدونين نحو قضية حرية التعبير وقد أنجزت مهمتها بسلام.

والى يوم تدويني مشترك آخر لا تتهاونوا أيها المدونون التونسيون في الكتابة عن كل شيء لأنكم ضمير هذا الشعب وذاكرته الحية وتذكروا ما جاء في مدونة أفكار خاطئة (ترجمة مخففة) (idees-betes ) "ندون ندون ويحيا الوطن "

*مدون تونسي


الخميس، 3 جويلية 2008

"البارحة اقتنيت سيارة جديدة بعد أن قمت ببيع سيارة "Giuletta إلى أحد أصدقائي، وأنا حاليا أمام عجلة سيارة Brera""


"البارحة اقتنيت سيارة جديدة بعد أن قمت ببيع سيارة "Giuletta إلى أحد أصدقائي، وأنا حاليا أمام عجلة سيارة Brera""

سفيان الشورابي

تلك هي الترجمة إلى العربية لرسالة الكترونية متهكمة:""Hier, j'ai acheté une nouvelle voiture, j'ai vendu mon ancienne Giuletta à un de mes amis et maintenant je suis au volant d'une Brera". وغيرها من الجمل التي أصبح يتلقاها الكثير من التونسيين عبر علبة بريدهم الالكتروني باستمرار منذ فترة ليست بالقصيرة. ويندهش المتصفح لتلك الرسالة لسببين: أولهما أن المُرسل يكون في العادة شخص معروف لديه أو من الدائرة المقربة منه، وليست برسالة آتية من شخص مجهول الهوية. وثانيها انه بعد مرور بضع ثوان على فتح تلك الرسالة، سرعان ما تختفي من الواجهة بشكل فجئي ومن دون إعلام. ليظل المتصفح عاجزا عن فهم ما حدث"!!!


فهل هي آخر التقنيات التي ابتدعها جهاز الرقابة الالكتروني التونسي لاستهداف البريد الالكتروني لعدد غير قليل من النشطاء والمعارضين قصد كبح أنشطتهم وتخريب مصالحهم؟ آلية ستكون فريدة من نوعها قد يكون ساهم في إنتاجها وتطويرها شباب من خريجي الجامعة التونسية من الذين عوض أن يتم الاستفادة ايجابيا من كفاءتهم وذكائهم لتحقيق مآرب أقل ما يقال عنها أنها رسمت صورة سيئة ومحرفة عن تونس لدى الرأي العام التونسي والعالمي.


جهاز رقابة استطاع كذلك الاستفادة من تواطؤ شركات التكنولوجية العالمية التي ساهمت من جهتها، عن طريق توفير المعدات والتجهيزات التقنية اللازمة، في تضييق الخناق بشكل مثير للضجر في بعض الأحيان، على حرية تداول المعلومة وتبادل الرسائل الكترونيا. مواقع تُدمر، وأخرى تُحجب وتُمنع، وبريد الكتروني يُراقب ويُغلق. فهل بمثل هذا التعامل يمكن ولوج عالم الحداثة الرقمية والانخراط في مجتمع المعلومات؟


Quelques Caricatures du 3ammar Made in China









الأربعاء، 2 جويلية 2008

في نقد غرّة جويلية

كيف ما شفتوا جا نهار حرية التعبير و الّي حب يتكلم تكلم و فرغ قلبو.. أما بيناتنا، مَبْعد المطالبة بتعبير حر على التعبير الحر بيدو. ياخي نطالبوا نطالبوا لغدوة، شنوّا الفايدة كي نبداو أحنا مش مقتنعين ولاّ حتى مش فاهمين معنى الحرية هاذي؟ ياخي المدونين محترمين حرية التعبير متاع المدونين لخرين؟؟ آنا نتصور باش لبلاد تكون حرة، لازم المدونين الّي يمثلوا مجتمع مصغر يكونوا مثال متاع قبول للتنوع و الإختلاف.. و مش قبول رمزي متاع شعارات قزوردية، بل تجمّع متاع مدونين مافيهمش زوز كيف كيف، كان ما نلقاوش الآراء الكل راو ثمة حاجة سافابا.. وينهم المدونين الماركسيين؟ وينهم مدونات الحركات النسائية؟ علاش أغلبية المدونين مالعاصمة؟ علاش ما ثماش مدونين خوانجية كي ثمة مدونين كفار؟؟ هاذي النقطة لولى لي حبيت نحكي فيها و هي البداية بأنفسنا في فهم حرية التعبير و إعطائها للآخر و قبول الإختلاف لتكوين تجمّع افتراضي يشمل كل عناصر المجتمع دون تمييز. الحاجة الثانية لي حبيت نحكي فيها، هي معنى "المطالبة بحرية التعبير" ماو كان تطالب بيها هاك تعبّر و كان ما ثماش حرية تعبير راو مانجمتش تطالب بيها.. معنتها مالازمش نطالبوا و نحنا مكتفين إيدينا أما نعبروا و ما نحكيوش فيها لحكاية خاترها "ديباسي".. كيف ما يقولوا الحرية ما تتعطاش، تتفك. خاتر بيناتنا، كان تستنّاو في واحد خامج كيف عمّار باش يبعثلكم جواب للدار يقوللكم اسمعوا لولاد عندكم الحق أيا برة عبروا يبطى شوية راو.. كان مش برشة.. ماو خايفين؟؟ نحيو أمّو الخوف خاتر شعب خايف عمرو لا باش ياخذها الحرية..تحبّوا تعملوا أوملات من غير تكسير العظم؟؟ مستحيل.. التضحيات لازمة، و آنا في نظري، الحرية و الديمقراطية تستحق أكثر تضحيات من قضايا أخرى.. تي بورقيبة و مانديلا شدّوا الحبس باش نجيو نحنا نخافوا من كلمة؟؟؟ كلمة؟؟ قولوها و فوتونا منّو ها واحد جويلية.. مش عاجبتكم حالة الدولة؟ اكتبو تدوينة عنوانها ما لا أحب في سياسة زين العابدين بن علي.. شفيها؟ مش ممنوع راو.. تخافوا من كلمة "زين العابدين" ؟ مش مشكل بالوقت و التدريب تو تترخفوا.. قبل كانوا يخافوا من كلمات من نوع تعذيب و نظام توّا ماعادش.. حان الوقت الآن باش "نديبلوكيو" بعض الكلمات الأخرى في قاموس الحجب الذاتي. بقات نقطة أخيرة نحب نتعرضلها، وهي طريقة المطالبة بحرية التعبير. نعرفوا الكل لي عمّار و أتباعو في عديد الوزارات (ريتو ديبلوكيت كلمة وزارة) بهايم مافاهمين منها الشي.. مازالوا في مستوى التفشيخ و تكسير العظام باش يكبتيو حرية التعبير؟ قلت آنا علاش مطالبنا ما تكونش محدّدة أكثر؟ معنتها في بلاصة تقول نحب نعبر تقول نحب نعمل فيلم على الحبوسات و ناخذ حقي في سينما مستقل عن مراقبة الدولة. و هكذا دواليك لين نوصلوا نعملوا ليستا متكونة من عدة نقاط صغيرة و محدّدة للغاية تنجم الدولة تفهمها و تشوف هي أمورها.. و نقدم الإقتراح هاذا بصفة رسمية للمدونين الكل و نستدعاهم لأعطاء آرائهم في هذه القائمة، من اسمها للنقاط لي فيها.. خلي عالأقل نخرجوا من مرحلة المطالبة الرمزية للمطالبة الفعلية.. و في وقت نخليو فيه الشباب ذو المدارك العقلية الناقصة في الدشرات يشارك فالإقتراحات القزوردية المخلطة بالماء نبداو نحنا نستخدموا الذكاء التونسي باش نفهمو مطالبنا و نحددوها برصانة بعيدا عن التهاتفات و الرمزيات (نخلّيو الشي هاذا للفنانين هذاكا دورهم) .. هاذا شحبيت نلاحظ بكل تواضع و نتمنى أنو تكون فكرة القائمة عجبتكم لأني أرى فيها مخرجا لمرحلة أحلى و أهم، لنا و لتونس الحرّة، الّي تبقى هي هدفنا و حلمنا المشترك

الثلاثاء، 1 جويلية 2008

ما فيها باس كليمة على حرية التعبير

الأكيد أنّو التدوين مَثل في بداياتو ملجأ لكل شخص يحب يعبّر على أفكارو و قناعاتو من غير قيود و بكل حرية، حرّية تعبير ما لقاهاش في الحياة الحقيقية و توهّم أنو الحياة الافتراضية باش تعوّضهالو، بعد اللي المدونة متاعو و ينجّم ينشر فيها اللي يحب وقتلي يحب، لكن في نهاية الأمر يكتشف اللي الرقابة ماهياش باش تسيّبو و خالطة عليه حتى للأنترنات. 1 جويلية صحيح اللي هو مناسبة باش نطالبوا بحرية التعبير من منبر افتراضي لكنها تتجاوزو لأن الهدف الحقيقي هو استردادها في العالم الواقعي. هدف ما نّجموا نوصلولوا كان بالتكعرير و الدوام ينقب الرخام لأنو كيما قال أزواو "العضو الذي لا يقع استعماله يندثر" و أحسن طريقة لمقاومة الرقابة و الحجب هي عدم التلكليك و عدم الوقوع في الرقابة الذاتية. توة وصلنا للمفيد ما فيها باس كليمة على عمّار، صحيح اللي هو يضر في مستعملي الأنترنات بصفة عامة في تونس لكن العائلة المدوناتية تتميز بحاجة و هي أنها باتصال مباشر معاه و صُوتها قاعد يوصلّو، تبقى قاعد يتجاوب معانا و إلاّ ياخو بالخاطر هاذيكة حاجة أخرى بل بالعكس كيما قلّي واحد صاحبي المدونين زادو شعلوا النيران و خلاووه لا يرحم لا أخضر لا يابس. المهم يا سيدي أنا عجبتني فكرة طارق اللي تسمحلك باش تعبّر انتي زادة و تحل مدونتك و عجبني اقتراحو باش تمشي تتفرهد. علاش ما انظموش حملة من أجل أنو عمّار يمشي يصيّف. أنا متأكد أنو الحملة باش تنجح و تحقق روكور من حيث نسبة المشاركة أما النتيجة ما نضمنهاش الحق