السبت، 30 أوت 2008

تقرير من موقع "كل إفريقيا" حول حجب الفايسبوك

التقرير (هنا) مأخوذ على بيان متاع منظمة "صحفيين بدون حدود" الفرانسية


الخميس، 28 أوت 2008

الغباء الإصطناعي بين الحجب الإعتباطي و اللامحدود العنكبوتي


تتواصل شطحات مقص الرقابة التونسي عبر الفضاء العنكبوتي بشكل إعتباطي يدعو إلى الريبة حينا في رجاحة فكر صاحبه ـ إن كان عمار أو صاحب عمار ـ و الشفقة لقلة حياء و غباء المكلف بمراقبة اللامحدود من ذكاء البشر غير أن المثير للإهتمام في طريقة و كم عمل المقص يتوقف أمام مسألة هامة هي أي منطق يقف وراء الحجب ؟ لماذا يحجب المدون الفلاني ؟ أهي السياسة؟ أم ًتدريع الخواطرٌ ؟

لن أذيع سرا إذا قلت أن ما يحيرني اليوم أكثر ليست الرقابة في شكلها الأبوي المرضي و إنما ضبابية المراقب التونسي المقص ببلادي يتركك في حيرة من أمرك يتركك تتسائل و تراوح مكانك بحثا عن الحجب هو يدفعك بغبائه حينا و بإعتباطيته حينا آخر إلى الدخول في دوامة الرقابة الذاتية و الإنتباه إلى ذلك المتلقي الركيك عمار


مما لا شك فيه أن عمار الإفتراضي ليس أمام مهمة سهلة كتلك التي ملئها سلفه أيام إقصاء الصحف كالغراء الرأي فالمدونون ليس أمامهم ما يخسرون فمدوناتهم تنشر لوجه الله مجانا و إن حجبت فلن يبيت أحدهم جائعا لأنه لم يتحصل نصيبه من و كالة الإتصال الخارجي كما أنهم ليسو بصحافة أو سلطة رابعة ليراعو موازين القوى


وطالما أن الأنترنيت في بلاد الياسمين بصبيبها المتواضع تبث زخاتها فإن عالم الحرية سيبقى لا محدودا داخل الشبكة النكبوتية و طالما أن بلادنا لم تغير موقعها الجغرافي ومكانها الأرضي إلى مكان آخر فوق كوكب عطارد مثلا فإن عالم الإبحار الإفتراضي سيبقى ميدانا يهزم فيه الغباء الإصطناعي ويكرم فيه صاحب الرأي


الأربعاء، 27 أوت 2008

الفايسبوك على السي دي روم..... ههههههه

نقلا عن حسين (هنا) فعن هذه المدونة



موقع آفاق تحدث عن غلق الفايس بوك في تونس



تحقيق صحفي نشره موقع "آفـاق" الإخباري ومقره واشنطن حول غلق الفايس بوك في تونس. لقراءة المقالة كاملة انقر هنـا أو هنـا.

اما انتي ياعمار يابو مقص، الا ما نفضحك قدام القاصي والداني.


الثلاثاء، 26 أوت 2008

الحاسوب الشعبي ...لردم الهوة الرقمية ؟؟؟وصورة نادرة لعمار ؟؟؟؟؟










جريدة العرب القطرية تغطي خبر حجب مدونة "الناقد"و"بطحاء محمد علي "وفايسبوك ؟؟؟



ارسلت لي الصحفية المصرية المتألقة نهى عاطف سالم تقريرها عن حجب مدونتي "الناقد " و"بطحاء محمد علي "طالبة مني مراجعتها قبل طبعها وكانت كعادتها سباقة في تغطية اخبار التدوين التونسي ومقص الرقيب الذي طال هذه المرة مدونتي "الناقد " و "بطحاء محمد علي " و توقفت في تقريرها طويلا حول اسباب حجب الناقد وحملة التعاطف معها من المدونين التونسيين الذين اعادوا نشر التدوينة المحجوبة ( التقرير يمكن الاطلاع عليه هنا ) .و مع تقديري وشكري للصحافية المصرية المتألقة وتعميما للفائدة أنشر ملاحظاتي حول ما تفضلت به الانسة نهى عاطف سالم والمتمثلة باضافة حجب مدونتي معز الجماعي والمشاغب و التي للاسف لم تتم اضافتها في التقرير ... فالحجب وان كان قد آلمني انا شخصيا الا اني اعتقد ان هذا الامر لم يشملني وحدي وان ما يمس الجميع يمسني ايضا ومن هذا المنطلق اعيد نشر تعليقي للفائدة والاطلاع

.


-----------------------------

تعرضت مدونتى "بطحاء محمد على" و"الناقد" التونستين للحجب الاسبوع الماضى، فى خطوة يشهدها الفضاء التدوينى التونسى بشكل متكرر. ويسعى المدونون التونسيون الى وقفها من خلال الحملات والتدوينات الجماعية، انتهاء الى تأسيس مدونة جماعية تراقب حوادث الحجب للمدونات التونسية، بعنوان "لا للحجب".

ولم تعد مدونة "الناقد" تظهر للمتصفحين فى تونس، بعد نشرها مقالا ضد التطبيع مع اسرائيل، كتب فيها صاحبها عن رفض الفلسطينيين المشاركة في مؤتمر دولي للجغرافيين انعقد فى تونس، بسبب حضور وفد اسرائيلي له. وكتب فى مدونته:" أعلن جغرافيون فلسطينيون مقاطعتهم المؤتمر الـ31 للاتحاد الجغرافي الدولي الذي تستضيفه العاصمة التونسية..احتجاجا على مشاركة صهاينة فيه"، ناقلا عن منظمى المؤتمر ورئيس الجمعية الجغرافية الفلسطينية مزيدا من التفاصيل. ولفت الى ان بلاده "لا تقيم تونس علاقات دبلوماسية رسمية مع الكيان الصهيوني، لكنها تستقبل باستمرار زوارا صهاينة، من ضمنهم مسؤولون في اسرائيل"، وعدد من كبار الحاخامات، يسافرون سنويا إلى موقع ديني يهودي في جزيرة جربة جنوب العاصمة التونسية، ويحظون باستقبال على أعلى المستويات وترحيب رسمي".

ولأن المعلومة لا يمكن حجبها طالما قرأها ولو شخص واحد، كان الخبر قد انتشر فى مواقع الانترنت الفلسطينية، فى الوقت الذى تم فيه حجب "الناقد"، فضلا عن اعادة عدد من المدونين التونسيين نشر الخبر.

ويعلق صاحب مدونة الناقد على هذه الحملة العفوية فى مدونة باسم "الناقد2"، كتب فيها :" هذا التضامن يؤكد الروح الجماعية للمدونين التونسيين خاصة بعد افتتاح مدونة جماعية ضد الحجب وحوارات الرديون التي عمقت الروح التضامنية بينهم ، ما يعني ان للتدوين فعلا رسالة نبيلة اقتدر رغم قصر التجربة في تونس على ان يكون بديلا اعلاميا حقيقيا استطاع كسر حاجز الاعلام الرسمي الذي تفرد بالهيمنة على المعلومة لسنوات"، و"رديون" هى مدونة صوتية، تجمع عديد المدونين التونسيين في حوارات حول أهم الأحداث و التطورات.

ووفقا لصاحب "الناقد" فقد تعرضت مدونته لحجب جزئي العام الماضى، بعد تقديمها تغطية ناجحة لاضراب الاساتذة المطرودين، ويعتبر صاحب "الناقد" ان تكرار الحجب يزيدنا نحن المدونين ايمانا باهمية التدوين كبديل اعلامي قادر على مجاوزة الخطاب الرسمي وفضحه".

وبعد اقل من اسبوع بعد حجب"الناقد" تعرضت مدونة "بطحاء محمد على " للحجب، بعد نشر قصيدة عنوانها "تحية الى نساء الرديف وشبانها"، من ابياتها:" يا صامدات كي لا يكون بمقدور الظلم ان يستمر ولا أن يسود.. أيام وتنتهي المحنة.. أيام وستظفر الرحلة".، تجدر الاشارة الى ان "الرديف هى المنطقة التى شهدت فى شهر يونيو الماضى احتجاجات شعبية قوبلت بعنف امنى.

وتتعرض الكثير من المواقع الالكترونية والمدونات فى تونس للحجب منذ سنوات ، وعلى الرغم من أن الحكومة تنفي أي ضلوع لها في الاضطراب الحاصل على شبكة الانترنت، ويؤكد مسئولو الاتصالات أن ممارسة السلطات للحجب يقتصر على المواقع التي تحث على الإرهاب والعنف والمواقع الخليعة والمنافية للأخلاق ، إلا أن جهات من المعارضة ومنظمات المجتمع المدني المستقلة تتهم السلطات التونسية بعمليات الحجب والقرصنة والتخريب المختلفة التي تستهدف المواقع الإخبارية والسياسية والمدونات التى تقدم تغطية متعارضة مع تلك التى يقدمها الاعلام الرسمى.

------ملاحظة :

ايضا تم حجب مدونة المشاغب التي تختص في تغطية احداث الحوض المنجمي بقفصة ( احداث بدات منذ يناير 2008 وتعرض صاحبها الى مضايقات امنية ) وقفصة تبعد نحو 500 كلم جنوب غرب العاصمة التونسية كانت شهدت احداث شغب سقط ضحيتها شهيدان للمطالبة بحل مشكل البطالة وحق الشغل .

كما تم حجب مدونة معز الجماعي وهو صحفي بجريدة الموقف المعارضة التابعة للحزب الديمقراطي التقدمي ومراسل لعديد الصحف الغربية على خلفية تغطيته لمحاكمات اساتذة موقوفين بالحوض المنجمي حكم فيها على ناشطة نقابية هي زكية الضيفاوي ب 8 اشهر سجنا نافذة .

يمكن مراجعة مدونة لا للحجب لتحيين هذه المعلومات

وشكرا





تقرير عن الحجب في تونس في جريدة "العرب" القطرية

التقرير صادر اليوم الثلاثاء... للاطلاع على التقرير على موقع الجريدة صفحة 28 هنا



بيزنس نيوز: الهادي الجيلاني، توفيق الجبالي لم نعد نراكم على فايسبوك

Hédi Djilani, Taoufik Jebali, on ne vous voit plus sur Facebook !

مقال (هنا) في موقع بيزنس نيوز للصحفي نزار البهلول


الاثنين، 25 أوت 2008

الحجّاب والكتّاب في العالم الإفتراضي

يعرف الحجّابة والكتّابة في وطننا العزيز منذ قديم الزّمن ،وهم من إرتفعت عنهم الحجب وتمكّنوا من رؤية المجهول والعلم الآخر بصالحيه وطالحيه ،وللحجّاب حضوة وسطوة لدى العامّة و الخاصّة فهم يزيلون السّحر و يشفون الأمراض ويقومون بما صعب من الأمور وأستعصى عن الخلق كما أشتهر بتونس عدد كبير من الحجّابة كالمرحوم النفطي مثلا.
ليظهر لنا حجّاب القرن الحادي والعشرين وبلمسة زرّ يشطبون جميع الكتابات مرّة النّاقد ومرّة سفيان ومرّة فايسبوك وهوما لا لم يكن يقدر عليه السّابقين إلا بتحضير الجاوي والبخور


حجب مدونة الكترونية

حجب مدونة الكترونية

قامت مصالح الوكالة التونسية للأنترنات يوم الاثنين 25 أوت 2008 بحجب مدونة "الفردة ولقات أختها"، ويأتي ذلك على اثر انخراط المدونة في حملة نشطة ضد الرقابة وحجب المدونات والمواقع الالكترونية.


http://farda-wa-la9at-o5tha.blogspot.com/


تدوينات أخيرة في مدونة ضد الحجب... على عنوانها الجديد

لمن لم يتسن له ذلك خلال الايام الاخيرة يمكن الاطلاع على تدوينات جديدة في مدونة ضد الحجب على عنوانها الجديد الماثل أمامكم: هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

الأحد، 24 أوت 2008

موقع إيلاف الالكتروني (ومقره لندن) يحكي على حجب موقع الفايس بوك في تونس.


موقع إيلاف الالكتروني (ومقره لندن) يحكي على حجب موقع الفايس بوك في تونس.
كان تحبو تقراوه أنقرو هوني


أما انتي يا عمار بو مقص.. مقطعك مقطعك




مجرّد سهو أو نبزة مُوجهة لعمّار

حبّيت نوجّه تحيّة للرّقيب في موقع الحوار مع الشباب على نشرو لتساؤل، طرحو شخص اسمو شادي حول حجب الفايسبوك و مطالبتو بتوضيح الأسباب و الحوار مع عمّار. أنا ما عنديش كونت الحق و مانيش ناوي نعمل، الله غالب مانيش مؤمن بجدية النقاش رغم الطابع الرسمي اللي ماخذو و على أعلى مستوى فهل تتم متابعة الموضوع و أخذو بعين الاعتبار وقت سنّ الميثاق أو أنّو النشر تم من نوع عندكش عندي. و علاش ما تكونش نبزيات بين عمّار المنتدى و عمّار 404 متاعنا اللي هو صلاحيّاتو أكثر صحيح لكنّو ينجّم يسكّر الأنترنات الكل في تونس إلاّ الموقع هذا. كانك عليّا إن شاء الله ياكلوا بعضهم ثمّاش ما يسيبونا نتنفسوا شوية.




قداش نستر ... قداش نصبر







السبت، 23 أوت 2008

التونسيون يحاربون القمع الإلكتروني


التونسيون يحاربون القمع الإلكتروني


ها المقالة نشرتو جريدة الأخبار اللبنانية في عددها متاع اليوم السبت 23 أوت 2008
باش تقراو المقالة أنقرو هونـــي

وبره يا عمار أتو نشوفو شكون يغلب.





ياعمار بزور سيبلنا الفايس بوك

للمرة الثانية على التوالي في ظرف يومين، يلعب مقص عمك عمار على موقع الفايس بوك ويعطيه بلجمة خلات 25 ألف تونسي مسكين عاجز عن فهم العمايل اللي يقوم بيها عمك عمار.
اما وينك يا عمار من تونيزيانا اللي استثمرت طرانت فلوس اشهار على الفايس بوك. والله ما ترفع فيك قضية لا تقرى ولا تكتب. واحنا ناقفو مهاعا، يا عمار يا عدو الاستثمار






هل من المفروض أنّو الحجب يجمعنا أو يفرقنا


من نهار الاثنين اللي فات و الناس الكل تحكي على لغز الفايسبوك و هل تحجب فعلا و إلا لا... رغم أنّو بحكم معاشرتنا لِلْ آ تي يي، ولّينا في أغلب الأحيان نتوقعوا برنامج العمل متاعها و نستغربوا الإبقاء على مدونات كيما مدونة ضد الحجب أو مواقع تشجّع على الحوار في سَنة الحوار مع الشباب... هو في الحقيقة عمّار عوّدنا في كل مرة بالحجب الجزئي اللي كنا فسرناه في رديون بمنهجية البريمات على طريقة ايزنباييفا في تحطيم الأرقام القياسية بالصانتي بالصانتي... لكن الجديد المرة هاذي هو اعتماد طريقة 4-4-2 أو 5-3-2 حسب مُجريات المقابلة أي بلانات و غلوبالنات في مرحلة أولى و بقية المزوّدين في مرحلة ثانية و هو ما أحدث انقسام كبير في صفوف مستعملي الأنترنات نظرا للشعبية و القاعدة الجماهيرية اللي أصبح يتمتع بيها الفايسبوك بعد ما تحوّل لأشهر منبر افتراضي في تونس... الحاصل جانب من مستعمليه أعلن الحجب و عبّر عن صدمتو و استياؤو و اللي هو موش مصدّق و جانب تهجّم عليهم في ما يصيرش تخَرجوا إشاعات، زيدوا ثبتوا يهديكم راهو عمار باهي و ناس طيبة و عمرو ما يخمّم يسَكّروا، بالكشي ثمة ضغط على السرفور، بالكشي القديم سكروه هاو الجديد مازال يخدم عندي ستة زيت، في هاو أنا يخدموا عندي الزوز... رغم اللي كل واحد كان في قرارة نفسو يحسب في الأيامات اللي تفصلوا على الساعة الصفر اللي باش تحرمو من موقعو المفضل... الحجب الجزئي أعطى فرصة للناس باش تحل مجموعات أو جروبات، كيما يقولوا لمصارى، تعبر فيها عن سُخطها و تنديدها بالحجب و وصلوا المنخرطين لقرابة 6 آلاف في بعضها... و أعطى فرصة للمشككين باش يدافعوا على عمّار و اللي حمادي كالوتشا وهو أحد الأعضاء شبّه تصرفهم بـعوارض ستوكهولم... لكن اللي ما هضمتوش شخصيا هو اتهام فئة معينة للبعض بأنها السبب في غلق الفايسبوك و اللي هوما يستعملوا فيه للتسلية و الاتصال بالأصحاب و توثيق المناسبات بالصور و موش معقول يتحرموا منّو لمجرد أنو ثمة شكون ما يعرفش يستعملو و يوظف فيه لغايات سياسية حتى وُصلت لحد التخوين و كان الكلام مُوجه في أغلبو للتوانسة المقيمين بالخارج... يظهرلي حتى حد ما ينجّم يزعم أنّو وطني أكثر مالآخر و موش من حق حتى حد أنّو يتهم لخرين بأنهم أقل وطنية... ربما المتسيسين يلزمهم يسايسونا شوية و ينقصوا مالسرعة متاعهم، الله غالب ماناش مستانسين و أقنعونا اللي الديمقراطية تجي بالشوية بالشوية... لكن الفايسبوك للناس الكل و التوجهات الكل و اللي مقلقتو مجموعة يحل حتى ميات جروب يحكي فيهم اللي يحب و يحاول يواجه الحُجة بالحُجة موش كالوليّد الصغير في أول فرصة يمشي يقوّد لعمّار ياخذلو حقو من غريمو...المهم رغم اختلاف التأويلات و مدى جديتها نلقاوا شبه إجماع اللي الحجب موش باهي و استخفاف بالوعي و النضج اللي وصلنالوا... ثم شنيّة حكاية عمّار خاطيه يخدم في خدمتو و أحنا اللي نستفزّو فيه ياخي أحنا صغار باش يعس علينا و شكون وكّلو علينا أصلا...الأكيد اللي الفايسبوك تسكّر توّة لكن اللي متأكد منّو مع الأسف أنّو عمار نجح في أنّو يكرّهني في الأنترنات... يا رسول الله لازم نتحيل تقولش عامل جريمة باش نتمتع بحاجة دافع سومها بالمسبّق... كان عاملين علينا مزية بلاش بيها... جيناهاشي توّة كل ما يخص الشأن العام يلزم بالسيف نحكيوا فيه في الأماكن الخاصة
.
فيما يخص التساؤل اللي طرحو طارق يا سيدي قلّك عمّار"راني من قلة التبحير كرهت التبحير و من قلة السهريّات كرهت السهريّات حاجة وحدة تفرهدني، عمري ما نفد منها والله لا يحرمني منها هي المقص ".
ا



مكبشين في الحوار مع عمار

ضد الحجب كيفها كيف أي مدونة أخرى ماهياش شركة بش تخاف لا تبدل عنوانها و ماعادش يجيوها كليونات... هي مدونة لاجئة كل مرة تنجم تبات في عنوان... طردها الافتراضي لا يزيد لا ينقص... و رغم إصرار عمار على المقص فإنو ضد الحجب مازالت مكبشة في مبدأ الحوار مع عمار...

أية قولي توة كيفاش عديت الصيف؟ و آش عامل في القربلة متاع المصاريف متاع العودة المدرسية و زيد فوقها رمضان؟ بالله فمة شكون وصاني بش نسئلك: وكالة الحجب تعطي منحة متاع أدوات مدرسية و العيد الصغير؟ و إلا ذراعك يا علاف؟ الحقيقة جا الوقت بش تعملو نقابة... و نحنا من هنا من مدونة "ضد الحجب" نعلنو دعمنا لمطالبكم الغذائية و حقكم في العمل النقابي... أو التنوقيب كيف ما يقول جدي... أية جا وقت الكونجي عادة توة و عمل الحصة الواحدة... قعدت كان إنت ماتكركرش؟ خاصة مافماش منح... ملا خدمة هذية... بطال خير يا رسول الله... الشر و الشمنطر... ماني قتلك نحنا نعلنو من هنا دعمنا لمطالبكم... أعمل إضراب و إتلهى شوية بالصغيرات... راك شقيت في هل الصيف لزرق... من حقك يا أخي... تاخذ كونجي....

بالله كيفاش عديت الصيف؟

.....



اخيرا ......حجب مدونة ضد الحجب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


واخيرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مدونة "ضد الحجب " تم حجبها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما هو مش معقول المدونة الي تكشف في المحجوب تبقى مش محجوبة ؟؟؟؟؟؟؟؟
الراجل راكب راسه ؟؟؟؟؟؟؟؟
ومصمم على اجتثاث كل نفس ديمقراطي ؟؟؟؟؟؟
وكل من يؤمن بحرية التعبير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وحق الاختلاف ؟؟؟؟؟؟؟؟
يا ولدي ما عندكم وين تهربوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ط/ن
ه/ن
ن/ن؟
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الجمعة، 22 أوت 2008

إحصاء... مسكر و إلا محلول؟

كثرت الشهادات و المؤشرات المتضاربة حتاش اليوم (هنا و هنا و هنا و هنا و هنا)... بش ما نظلموش عمار أحسن حاجة إحصاء و مسح للحالات... بالله المدونين و قراء المدونات المقيمين في تونس جاوبو إي و إلا لا و كل واحد يجاوب على روحو مش بالسماع: فايسبوك مسكر و إلا محلول؟


الأربعاء، 20 أوت 2008

Silencing online speech in Tunisia

Tunisia: More than just censorship

Three more blogs have been blocked in Tunisia this week. These blogs, Mochagheb (Disturber) and Ennaqed (The Critic) and Place Mohamed Ali have all been particularly active in providing news of the struggle of The Tunisian General Labour Union (UGTT), and especially about the latest social unrest in the southwestern phosphate mining region of Gafsa, where two people have been killed. One was shot dead by security forces and the other was electrocuted inside a local electric generator.

I asked the Tunisian blogger Ennaqed about the censorship of his blog in Tunisia. He said:

I think that the main reason of banning my blog is crossing the “red lines” that are constraining the media in Tunisia by talking about issues that are completely ignored by mainstream media. Last year, I was seriously engaged in covering the hunger strike of three Tunisian secondary school teachers who were expelled from their jobs for political reasons, and my blog was blocked temporarily. And like the rest of the Tunisian bloggers, I was blogging about the revolt in the mining region and recently about the prisoner swap between Israel and Hezbullah, and the remains of eight Tunisian men handed over by Israel. But, honestly, I think that the most direct reason for banning my blog might be my last blog post about the participation of an Israeli delegation in the 31st Congress of the International Geography Union (IGU) that is taking place in Tunisia. What I actually did is copy and re-post a press release about a group of Palestinian geographers who are boycotting the aforementioned conference because of Israeli participation.

On June 21 the censorship passed beyond all reason and banned the first and only podcasting Tunisian blog Radyoun (Radio) run by a group of Tunisian bloggers dedicated to discussing social and cultural topics. Apparently, the podcast debate about the sporadic protests in the poor mining region of Gasfa and about the freedom of expression led to the banning of the blog.

This is a non-comprehensive list of blocked blogs in Tunisia. Please keep in mind that the list does not include blocked websites:

  1. Citizen Zouari‬, blog of Tunisian journalist and former political prisoner, Abdallah Zouari.
  2. The Free Pen the blog of Tunisian journalist and former political prisoner, Slim Boukhdhir. In July 2007, this blog was also hacked and deleted.
  3. ‫Mokhtar Yahyaoui‬, blog of a former Tunisian judge who was dismissed after publishing an open letter to President Ben Ali criticising the lack of independence of the judiciary.
  4. Tunisia Watch, this blog is also run by Mokhtar Yahyaoui‬.
  5. Astrubal
  6. [fikra] blog of Tunisian activist and political refugee Sami Ben Gharbia.
  7. Nawaat, popular group blog about news, politics, cyber-activism and Islamic reform.
  8. Radyoun, the podcasting Tunisian blog.
  9. Moaz Jmai. (this blog has been blocked in Tunisia where I’m writing this post)
  10. Place Mohamed Ali (this blog has been blocked in Tunisia where I’m writing this post)
  11. Sofiane Chourabi.
  12. Nader.
  13. Free Race.
  14. Samsoum .
  15. Tunisian Citizen.
  16. For Gafsa.
  17. Mochagheb.
  18. Annaqued.
  19. Zabbaleh.
  20. Adam.
  21. Moumni.
  22. Free Word.

Attacks on video-sharing websites

Despite the fact that Tunisian authorities have permanently blocked access to both popular video-sharing websites Dailymotion and YouTube, on 3 September, 2007 and 2 November, 2007 respectively, Tunisian netizens have still managed to access these websites to either watch or share videos. And while the Tunisian government worked hard to ensure that the polished image of a “secular, modern and democratic” state would not be marred by any “negative” information disseminated by opponents on the web, Tunisian video activists and bloggers kept the spotlight on the Redeyef revolt exposing harsh repression and flooding both banned video-sharing websites Youtube and Dailymotion with footage of demonstrators, protesting against unemployment and nepotism, clashing with the police. And when the official media remained silent about the death of two demonstrators, videos of the victims, the wounded and the use of firearms against civilians, were smuggled out of Tunisia and posted on the video-sharing websites.

The anti-censorship campaigns

Interest in online censorship in Tunisia has never been higher since the World Summit on the Information Society (WSIS) in Tunis in November 2005 when a hardcore group of Tunisian bloggers and activists supported by sympathizers, organized a successful online campaign around Yezzi Fock Ben Ali (Enough is enough, Ben Ali) a “Freedom of Expression in Mourning!” campaign, the entire field of the online battle for freedom of speech has changed. The transformation owes to the growing number of bloggers, video and Facebook activists who are walking down the path of digital activism that was gradually and patiently traced by the first pioneers of the Tunisian online free speech movement who brilliantly used web 2.0 tools (videos, mash-ups, photos, etc.) to protest the crackdown on online free speech.

Badges of Tunisian online anticensorship campaigns

There is a growing number of blog posts and comments talking and/or protesting censorship. According to the advanced search engine of the recently launched North African Blogs aggregator, Berberus (Beta), of the 274 blog posts containing the word “censure” (censorship), 165 are Tunisian.


And of the 256 comments containing the same word, 98 were left on Tunisian blogs.

Compared with other North African Internet users, Tunisian Netizens seem to be much more interested in censorship than their counterparts in Algeria and Morocco. This trend is confirmed by the following graphs, generated by Google Insights for Search:


Back to April 2007. Following the ban on Dailymotion, Tunisian bloggers and activists from Nawaat.org launched the “Unblock Dailymotion campaign” in order to draw public attention to the aggressive online censorship policy adopted by the Tunisian regime. Cybversion.org blog was created to protest the ban of the Dailymotion and has since evolved into a group blog documenting censorship, anti-censorship and digital activism in Tunisia.

Fifty-one Tunisian bloggers are now running a new anti-censorship blog campaign launched on June 20 that encourages the local blogsphere to republish posts from censored blogs as part of the campaign to sensitize the public to the issue of online free speech. The blog campaign has received a lot of media attention from the Arab world and has been featured on the official website of Al Jazeera and the Qatari “Al-Arab” newspaper.

Badges and a headline widgets that use the free Feed2JS service displaying headlines of the anti-censorship blog campaign have been designed to build community around the blogs and help Tunisian bloggers stay updated about newly published content.
July 1st, is now “I blog for freedom of expression” day which Tunisian bloggers celebrate by blogging about free speech and/or by displaying a badge. Meanwhile, from time to time, Tunisian bloggers carry out ad-hoc campaigns to protest the banning of specific blogs or websites like the Blank Post Day that has been organized twice: the first time on 25 December 2006 and the second on 25 December 2007.

Tunisian netizens bid farewell to Facebook

On the social networking websites, Facebook, several groups protesting online censorship in Tunisia have been created.The most important one has so far gathered more than 620 members. Other groups have been created requesting the ATI (The Tunisian Internet Agency, which oversees Web distribution in the country) not to block Facebeook, which, unfortunately, seems to be blocked since yesterday by at least two of the country’s largest ISPs (Globalnet and PlaNet), as reported by several Tunisian bloggers and Facebook groups who were faced yesterday with the famous Tunisian 404 block page that states that the requested Web site could not be found.

It’s far more than just censorship

Blocking web 2.0 websites (Youtube, Dailymotion, Facebook) and barring access to local outspoken websites and blogs is the most obvious way of cracking down of the online free speech in Tunisia. It should be emphasized, however, that this is only one tool in the regime’s hand. Tunisia has adapted to the web 2.0 revolution by developing a broader strategy composed of a wide range of instruments including:
Punishing and persecuting outspoken online writers, bloggers and dissidents:
Between 2001 and 2008 more than 12 people have been arrested and/or sentenced because of their online activities:

  1. The seven cyber dissidents known as the Youth of Zarzis;
  2. The cyber dissident Zouhair Yahyaoui;
  3. The forum administrator Ramzi Bettibi, known as the Tunisian “prisoner of the Net;
  4. The online writer and Human rights advocate Mohamed Abbou;
  5. The online Journalist and blogger Slim Boukhdhir;
  6. The journalist and blogger Mohamed Fourati;
  7. And while the last prisoner of opinion, blogger and Internet journalist Slim Boukhdhir, has been released from jail on 21 July, the Tunisian human rights NGO, Freedom and Equity, reported that a 22-year old ICT Student, Mariam Zouaghi, has been arrested, on July 26th, 2008, for visiting banned websites.

Creating an atmosphere of fear:

As is the case of China, creating a strong atmosphere of fear and a climate of intimidation has led Tunisian citizen to in general adopt a low profile vis-a-vis freedom of expression. During the last 7 years, most internet users and bloggers were censoring themselves by avoiding to raise their voices to address political topics or write freely bypassing the strict state censorship. Only a handful of activists, cyber dissidents and bloggers, usually the same men, are leading the free speech movement on the Internet, going well beyond these limits and even organizing an online anti-propaganda machine to the official one.

Hacking of dissident websites and blogs:

Almost every single Tunisian opposition website and self-hosted blog has been the victim of one or more hacking incidents. While there is no solid evidence that the Tunisian regime is behind attempts to take down opponent websites, there is quite a strong feeling among Tunisian opposition figures that the government is carrying out cyber-attacks, given their frequency and the nature of the targeted websites and blogs.

Moncef Marzouki, one of Tunisia’s most prominent human rights defenders (former President of the Tunisian League for Human Rights and leader of the banned opposition party Congrès Pour la République) openly accused the Tunisian regime of orchestrating and waging these destructive attacks against the opposition Web: “In a week my website was hacked four times (…) All of this, of course, happened simultaneously with the hacking of web based email accounts that the Tunisian police is carrying out against Human rights advocates and political opponents.



Screenshots of hacked Tunisian websites

What we have seen more recently is that the attack on collective blog Nawaat.org (deleting of the database and ftp files) happened simultaneously with the hacking of the personal blogs and email accounts of the activists running Nawaat. According to a press release issued on 16 June, 2008, Reporters Without Borders stated that:

The Tunisian news and blog wesbite Nawaat (http://www.nawaat.org/) yesterday suffered its most serious hacker attack since its creation. Its database was erased and its home page was modified (see photo). Blogs by human rights activists Sami Ben Gharbia (http://www.kitab.nl/ ) and Astrubal (http://astrubal.nawaat.org/) were also affected. Their blogs continue to be inaccessible and their databases have been badly damaged. The websites have been restored although some dysfunction continues.

This is a non comprehensive list of targeted blogs and websites:

  • The online protest Ben Ali Yezzi Fock! (November 7th, 2007) - the website was hacked and completely deleted.
  • Tunisnews (December 6th, 2007)
  • PDP Info (October 17th, 2007)
  • Nawaat (June 16th, 2008)
  • CPR, the website of the banned opposition party the Congress for the Republic (September 10th 2007)
  • Tunis Online (January 19th, 2008)
  • Moncef Marzouki personal website (June 9th 2008)
  • Astrubal’s Blog (June 16th, 2008)
  • Sami Ben Gharbia Blog (June 16th, 2008)
  • Slim Boukhdhir Blog (July 6th, 2007) his blog got hacked and completely deleted.
  • Reveil Tunisien (December 21th, 2007) the website got hacked and completely deleted.
  • Liqaa (October 2nd, 2008)
  • Filtering emails:

    As reported earlier by Reporters Without Borders and some Tunisian NGOs, Tunisian human rights defenders are having trouble reading their emails on the three important web based mail clients: Yahoo, Gmail and Hotmail:

    Reporters Without Borders is also surprised by the problems Tunisian Internet users are having with their email. Messages sent to them by human rights organisations such as the International Association for Supporting Political Prisoners (AISPP), the Tunisnews website or Reporters Without Borders are illegible on arrival.

    Several sources said the messages can be seen in the inbox and can be opened, but often there is nothing inside. Once opened, they disappear from the inbox. “It looks like badly concealed filtering,” a specialist said.

    It is worth noting that the issue does not affect “fresh/new” webmail accounts and it only happens when you log in to these accounts from within Tunisia. I have personally run a test, from The Netherlands with Tunisian lawyer Abdel Wahab Maatar and Tunisian blogger, activist, and former political prisoner Abdallah Zouari. I logged into their email accounts and was able to read their emails normally. The content I saw displayed was not the same they were reading. Here are two screenshots of the test. The first is from The Netherlands where I’m base and the second from Tunisia:


    So it seems the email accounts of some Tunisian Internet users are being monitored by Deep Packet Inspection (DPI) without their knowledge. DPI is a technology that has the ability to monitor the online activity and filter the traffic on the network by removing “unwanted” material from the actual body of received emails.

    Recently, I asked Robert Guerra - a Toronto-base technologist who helps NGOs with data privacy, secure communications and information security about this. These are his comments:

    At first glance, seems that there’s some realtime interception of webmail and possibly other traffic is taking place. In a way, it looks like there’s a network neutrality issue… Perhaps Deep Packet Inspection (DPI) is being used. If indeed DPI is taking place, it might be worthwhile to raise it on the numerous DPI discussions that are taking place. The discussion in Canada is quite active, one where activists could use the Tunisian example to help their case. (…) it might be that existing accounts have been compromised in some way. Should ask if the accounts that are being affected were accessed at public (ie. net cafe) pc’s . if so, passwords might have been captured.


    الثلاثاء، 19 أوت 2008

    تونيزيانا و عمار... شكون يغلب؟

    فمة خبر أشارلو صديقنا بشير (هنا) يقول اليوم إلي شركة تونيزيانا دخلت بقوة في سوق الاشهار متاع فايسبوك (هنا)... طبعا في وضع تقل فيه المعلومة و خاصة الغموض قدام وضعيات غريبة كيف وضعية البارح إلي تقص فيها موقع "فايسبوك" على بعض المشتركين في الانترنت في تونس خاصة المشتركين في شركة "بلانت"... فإنو هذا وضع يأدي لتتعدد التكهنات....

    هل أنو حضور "فايسبوك" الكبير بين مستعملي الانترنت و الربح التجاري فيه هو إلي منع يد عمار؟ يلزم واحد يذكر لهنا إلي تونيزيانا حسب إحصاءات المدة لخرة هي أكبر ممول للإعلانات في تونس (هنا)....

    فمة مثال مشابه في السابق: البارابول كان فمة توجه لمنعو لكن الاقبال الكبير عليه و المصالح التجارية في ترويجو غلب عمار الفضائي بالضربة القاضية... لكن إذا كان جا فمة قرار حاسم و حازم لمنع فايسبوك زعمة تونيزيانا بش تنجمو؟


    على كل إذا كان فمة معركة توازن بين تونيزيانا (فلوس) و عمار (عصا) فإنو بش تكون معركة طويلة... و تستحق الفرجة...

    أما التكهنات الكل توفى (و الاشعاعات أو الاشاعات) إذا كان عمار يعمل ناطق رسمي... يفسر الوضعية... أو "مكتب مواطن"... بش نتحاورو معاه...



    عمار يراوغ الجميع


    أقدم عمار صبيحة اليوم على القيام بضربة مقصية أراح بها الشعب التونسي المغرر به من شر الفايسبوك ! ولكن بعد أن إرتعدت فرائص الجميع واقشعرت جلودهم من هول ما رأو، قرر بطلنا الأولمبي إخلاء سبيل المذكور أعلاه عملاً بالمثل القائل : "فجعان الذيب ولا قتلانه"..

    لذلك تعتبر هذة الترعيشة المتقنة بمثابة الإنذار الأخير لمن تراوده نفسه لإستعمال الفايسبوك على الطريقة المصرية ! ومن أنذر فقد أعذر...

    أيا لولاد، الحاضر يعلم الغايب وردو بالكم تعملو هكا ولا هكا ! راهو المقص بالمرصاد !

    الاثنين، 18 أوت 2008

    الفايسبوك... يا عمار

    بناء على شهادات مدونين تونسيين (هنا و هنا مثلا)... قام عمار بحجب موقع الفايسبوك... توة أشهر لتالي فمة توانسة مشتركين في فايسبوك عملو خطوة استباقية و أسسو مجموعة ضد حجب فايسبوك و فعلا عمار كان في المستوى و استجاب للنداءات... لاحظت إلي فمة تعليق باسم "خليل التريكي" الخمسة متاع الصباح اليوم أعلن فيه إلي بش يقع الحجب... هذاية الرابط ليها.. آه حقة ما تنجموش تشوفوها...

    تحديث (الساعة 6:30 مساءا وقت تونس): حسب آخر المعطيات فإنو الحجب في الوقت الحالي يشمل كان المشتركين في "بلانات"... فمة أقاويل أنو الحجب بش يشمل مشتركي توبنت و هيكزابايت...

    مجرد أسئلة حتى تأكيد شمول الحجب جميع مشتركي الانترنت: هذية الطريقة المثلى بالنسبة للشباب التونسي بش يحتفل بحصول شاب تونسي على الميدالية الذهبية؟ كيفاش بش ندخلو كتوانسة و عرب نفتخرو بالملولي (هنا بالنسبة للي ينجم يحل فايسبوك) في أكبر منبر للشبكات الاجتماعية في العالم؟ هذاية المقصود يا عمار بجملة "الالتحاق بمصاف الدول المتقدمة"؟


    نحط لهنا تدوينة مصعب للاطلاع على حيثيات عملية الحجب هذية بالذات... يظهرلي فيك مصعب إنت هو "المهندس الجديد"... :-)))

    عمّار: ألو سي التيجاني
    التيجاني: صباح الخير سيدي المدير
    عمّار: سي التيجاني بالله اجا بحذايا حاجتي بيك
    التيجاني: حاضر سيدي المدير

    التيجاني يدق يعدّل الكرفات ويخزر لصباطو بش يتاكد انو مسيرج بالباهي ,ياخذ نفس عميق ويدق الباب بنعومة

    عمّار: ادخل
    التيجاني: صباح النور سي عمّار
    عمّار: اقعد اقعد …
    يخزر لمنشور قدامو … لحظات من الصمت
    عمّار: تعرفشي موقع اسمو وجه الكتاب ؟
    التيجاني: لا سيدي عمري لا سمعت بيه
    عمّار: نعم ؟؟ صحيتك بابا تبركالله عليك ياخي فين عايش ؟؟؟ متعرفشي موقع وجه الكتاب ؟؟
    التيجاني:سيدي آه تذكرتو …سمحني ماك تعرف صباح اثنين ومازلت مشربتش قهوتي
    عمّار: باهي هات اعطيني عنوانو نحب نسكرو
    التيجاني: داخل بعضو والعروقات شرتلا … عنو … عنوا …عنوانو سيدي ؟
    عمّار: ايه نعم ايا فيسع
    التيجاني حصل وحب يلصقها في طفل جديد مدخلينو عندو جمعتين. اوينو منها يمنع بجلدو وفي نفس الوقت يمقصو
    التيجاني: لحظة ماو باش الامور تبدى مريقلة اتاو نعيطو لمهندس جديد ,هو الي لاهي بقاعدة بيانات العناوين

    عمار يهز التلفون ويتصل بالطفل, دقيقتين ويكون في بيروه…

    التيجاني: ايا اعطينا عنوان موقع وجه الكتاب
    المهندس: نعم ؟؟
    عمّار: ياخي متعرفوش ؟
    المهندس: يفكّر شوي , آه قصدك موقع الفايس بوك ؟
    عمّار: تسبلي في بابا ياللي متحشمش ؟؟
    المهندس: لا سيدي المدير , اسم الموقع فايس بوك
    عمّار: وهو عامل روحو يعرف اسم الموقع .. ايه تي ماو تكلم بالقوي ,مسمعتكش شتقول… ايا توا باش نسكروه.

    عمارينزل على زر التشغير في الكمبيوتر الي قدامو … شاشة ويندوز 98 النسخة العربية …
    يشد السوري … ابدأ ….قائمة البرامج …. ضصثقفغعع
    تعديل موقع ,,لا ….إضافة موقع جديد …

    عمّار: وينو الهاش
    التيجاني: هاويها في الوسط سيدي
    عمّار: تي عشرين مرة قلتلهم بدلولي هالكلافيي …بوطوناتها مش واضحين

    A
    S
    E
    B
    O
    U
    K
    .
    C
    O
    M
    P H

    بعد ربع ساعة وهو يكتب
    Phasebouk.com

    وبكل فخر واعتزاز وثقة في النفس ينزل على انتري
    رسالة من الويندوز
    الموقع غير موجود

    عمّار: تي هاو الموقع مش موجود ؟؟
    التيجاني: تراه نشوف … أي نعم الموقع مش موجود شنيا الحكاية ؟
    المهندس: يبتسم ابتسامة خفيفة…تي لا مش هكا يتكتب العنوان
    عمّار: تي قلتلهم هالكلافيي منتفاهمش معاها بدلوها… ايا اجا اكتبو انت مالا

    يجي المهندس يكتب العنوان في 5 ثواني
    عمّار: بشوي آقف آقف متعملش انتري خليني نثبت …يخزر هكا … يحاول يهجّي العنوان…مفهم شي…
    أيا باهي صحيح هكّا …وينزل بكل قوة وعنف على البوطون انتري
    رسالة من الويندوز …
    تمّ حجب الموقع بنجاح
    عمار وعلى محياه ابتسامة عريضة يهز التلفون … وبكل فخر واعتزاز اكثر من بكري

    عمّار: احتراماتي سيدي …اوينو سكّرناه
    **: باهي …طوط طوط طوط



    الأحد، 17 أوت 2008

    التدوينة المحجوبة في مدونة بطحاء محمد علي ؟؟؟



    تحية لنساء الرديف وشبانه

    نحية لكن
    تحية اﻹفتحار والاعجاب والمحبة
    تحية لكن يا صانعات الحياة
    تحية لكن يا صامدات
    يا عنوان الوفاء والشجاعة
    يا من على العالم أن ينحني لكن في كل يوم وفي كل ساعة
    أنتن اﻷسود
    يا صامدات كي لا يكون بمقدور الظلم ان يستمر ولا أن يسود
    أيام وتنتهي المحنة
    أيام وستظفر الرحلة
    أيام ويعود الشباب
    وترتسم البسمة على كل باب
    غدا نلتقي
    فتحية وألف تحية



    حجب مدونة بطحاء محمد علي ؟؟

    ما زال بوجلم يصول ويجول بعد المشاغب والناقد ومدونة معز الجماعي هذية مدونة اخرى تحجب مدونة بطحاء محمد علي ؟؟؟؟؟؟؟زعمة الدور على شكون جاي ؟؟

    السبت، 16 أوت 2008

    المقال الذي حجبت بسببه مدونة معز الجماعي ؟؟؟؟؟؟؟؟



    المظيلة : حملة إعتقالات عشوائية في صفوف الشباب المعطل عن العمل

    شهدت منطقة "برج العكارمة" التابعة لمعتمدية المظيلة من ولاية قفصة نهاية الأسبوع الفارط عدد من التحركات الإحتجاجية شارك فيها المئات من أهالي المنطقة ، و لخصوا مطالبهم في مطلب وحيد بات مألوفا في مدن الحوض المنجمي و هو "حق الشغل للجميع" .

    و كالعادة سارعت السلطة إلى معالجة الموضوع بالحل الأمني حيث قامت قوات الأمن بمداهمة المنازل و شن حملة إعتقالات عشوائية أسفرت عن إيقاف أكثر من 50 شابا تجهل عائلاتهم مكان إيقافهم إلى حد الآن .

    و أعلمنا عدد من من اهالي "برج العكارمة" أن منطقتهم تعيش حالة إستنفار و حصار أمني ، كما إستغربوا عدم تطرق مكونات المجتمع المدني (منظمات حقوقية ، أحزاب سياسية...) إلى الموضوع و التدخل لفك الحصار و إطلاق سراح الموقوقين رغم مرور قرابة أسبوع عن تردي الأوضاع في المنطقة.

    معز الجماعي


    كتبها معز الجماعي في 08:40 صباحاً :



    حجب مدونة معز الجماعي

    وصلتنا هذه المراسلة على عنوان مدونة ضد الحجب

    السلطة كعادتها لا تعرف إلا لغة الحجب و المنع فقد أقدمت بالأمس على حجب
    مدونة الأخ و الرفيق معز الجماعي "من أجل شعب تونسي حر" و السبب لم و لن يتضح فقد عاودنا النظام أيضا على عدم ذكر الأسباب التي تدفعه للحجب، و هذا ليس غريبا علينا فالتونسيون محرمونا منذ زمن من الإطلاع على الأخبار التي تتناول حقيقة وضع وطنهم فالعديد المواقع الوطنية و العالمية محجوبة من طرف ما يسمى "الوكالة الوطنية للانترنت"....
    تحية للمدون معز الجماعي
    دمت يا رفيقي مناضلا من أجل شعب تونسي حر
    عنوان مدونة "من أجل شعب تونسي حر" المحجوبة:
    http://mouez18.maktoobblog.com/