الأحد، 26 أكتوبر، 2008

عمّار في الإجتماع الأخير لخليّة الطهّارة بالزبالة البنفسجية للإر.ترنات...

بعد ما نال جائزة المقص الذهبي والصنف الأول من جلم الجمهورية البنفسجية في مجال الطّهارة العربي على الشبكة العنكبوتية عن جدارة وإستحقاق، يتحفنا العزيز والرّائع عمّار بضربة مقصية جديدة تعبّر عن المخزون الفنّي متاعو الهائل في مجال "العسّة و التنسنيس و تطنيش الوذان وتبحليق العيون" على كل ما يدور على "الإر...تر...نات".

آخر طلعة من طلعات عمّار يا جماعة هي عبارة عن نظام متطور للتوثيق، المتابعة و تقصّي الأثر يستهدف جميع روّاد حوانت "الإر...تر...نات" في ربوع بلاد البنفسج. يقول القائل كيفاش ؟

خوكم خميّس باندي واللّي كان في مهمة سريّة بتكليف خاصّ من صاحبة الجلالة للاّ الفكرونة، تمكّن من إختراق عصابة عمّار والأربعين طهّار و حضر إحدى آخر إجتماعاتها و رجعلكم بتقرير يوافيكم فيه بأهم ما جاء في تدخل صاحب المقصّ رقم 1.

" إسمعوني مليح يا جماعة ! في عوض باش اللي يجي واللّي ما يسواش يدزّ الباب و يدخل على الشبكة من دون ما تكون عندو أدنى حدود التربية ويقول السّلام عليكم يا رجال (ما فهمتوش عمّار على آناهم رجال يحكي هنا..برّا بركه) ولاّ يقدّلمنا روحو كيما أولاد العائلات...وكان لزم يستظهر بوثيقة هويّة كان سيادتو نسى ما حجّمش (لحيتو) وناوي يطلّ على إخوانو "عباد اللّه الصّالحين"... ولاّ زادا كان سيادتو نسى ما حجّمش (شعرو) ولابس مريول عليه تصويرة هاكلّي حاسبينو مناضل، تي آش سمو هوا...هاك الطبيب المريض بالفدّة ونهار كامل ينبّغ... ...كيفاش، ماسمعتكش يا سخطة، حلّ فمّك مليح !!! آيواه هذاكا هو، الشيخ الغفّاره...

إيه عادا قلت باش نتجنبوا هذا الكلّ ، نحطّوا واحد في الباب ينظم العمليّة تفاديا لما لا يحمد عقباه من الإفرازات غير المرغوب فيها (من مقالات و تقارير و أنباء و أشياء تعصم الكرش قبل ما تجرّي الجوف!) على الشبكة متاعنا !!!

"لوجيستيكيّا" العمليّة بسيطة ياسر و كل ما تتطلبو هو أنو الحريف ولاّ الحريفة يسجّل إسمو و لقّبو و رقم "بلاكة التخريف البنفسجية" متاعو عند السيّد اللّي شادِلّنا باب الحانوت اللّي بدوْرو يمكنو من كلمة سرّ مشخصنة تخولّوا النفاذ إلى عالم "الإر-ترنات" الفسيح في كامل الأمان و الشفافية.
و نزيدكم زيادة باش المستعمل الكريم ما يغرقش من كثر الإبحار والغطس و التمخوير نوصّيو عليه فرقنا الضفدعيّة المختصة واللي تلقّات تدريبات عالية و مكثّفة على أيدي جماعة "الزبالة البنفسجية للإر.ترنات" قبل ما نسيبّوه يعوم بحرو
هاوكا "الجران" يحطوا عينيهم عليه (من بعيد لبعيد) ويردّوا بالهم عليه فين دخل و فين خرج (ديما من بعيد لبعيد)...يمشيش العزا يضيّع البوصلة و ماعادش يعرف راسو من ساقيه.

آش رايكم ، ساهل ياسر، بسيط برشة و فعّال جدّا جدّا.

حاجة أخرى هايلة ياسر في البرنامج هذا هو وقت اللّي يطيح عندنا الصّرف نجمّوا نمشوا نطلّوا على أصحاب الحوانت متاع الإر.ترنات" ونثبتوا من حجم الآفاريات متاعهم ونقارنوها بالأرقام الموجودة على العدّاد متاعنا. وإذا طلع مولى الحانوت يحب يلعبها مهفّ و يمررلنا في معلومات مضروبة باش يفصع مـ"الفيسك" ، نهبطوا على مذهب بوه بـ"رودراسّمون" صحيح ومن الوزن الثقيل، نجيبوا دين أمّو "مادّ الأربعة"..! باش يتعلّم ينحّي التفليم وينقصّ مالتعقريب ويولّي يساهم كيف وخيّانو "المطبطبين الكلّ في دوران العجلة الاقتصادية في ربوع بلاد البنفسج.

."مقتطف من خطاب عمّار في الإجتماع الأخير لخليّة الطهّارة في "الزبالة البنفسجية للإر.ترنات".

هذا وقد علمنا من مصادر "مُنزلعة" أن القرار دخل حيز التنفيذ منذ العيد الصّغير (كي العادة باش يغطّونا و ياكلونا بالهفّ !) بعد أن تمّ التصويت عليه بالإجماع (الله لا يقطعلنا عادة) !

من بلاد البنفسج حدّثكم ولد الفكرونة.
نشر لأول مرّة هنا.

ليست هناك تعليقات: